العربي: لا مكان في "العدالة والتنمية" لمن يريد أن يحظى بوضع خاص (3 أسئلة)

التاريخ: 
الخميس, أغسطس 11, 2016 - 18:15
العربي: لا مكان في "العدالة والتنمية" لمن يريد أن يحظى بوضع خاص (3 أسئلة)
حاوره المحجوب لال
قراءة : (5701)

قال عبد الحق العربي، رئيس اللجنة المركزية للإنتخابات لحزب العدالة والتنمية، إن الأمانة العامة للحزب، توصلت بـ 81 لائحة من مختلف لجان الترشيح على الصعيد الوطني، تحمل أسماء المرشحين للانتخابات التشريعية المقبلة.

وأضاف العربي في حوار له مع pjd.ma أن الأمانة العامة توصلت أيضا بحوالي ستة طعون في مخرجات هذه اللجان على الصعيد الوطني، والتي تعاملت الأمانة العامة معها بحسب الحالة وما يلائمها من قرار.

هذا ووقف العربي عند مسألة "المنسحبين" أو "المطرودين" من الحزب، حيث شدد على أن الحزب معروف بديموقراطيته الداخلية وتطبيقه لمسطرة واضحة للانتخاب، وأن هذه المسطرة يتم تفعليها، فعلا، نافيا أن تكون للاستهلاك الاعلامي، ولفت إلى أنه "لا مجال بيننا لمن يظن أنه يجب أن يكون في مكانة معينة أو يحظى بوضع خاص".

وفيما يلي نص الحوار:

انطلق اختيار مرشحي الحزب بالجموع العامة على المستوى المجالي وصولا إلى محطة التزكية من قبل الأمانة العامة، ما هي خلاصة هذه المحطات، وهل من طعون أو ملاحظات معينة توصلتم بها من الهيئات المجالية؟

الجموع العامة أفرزت لجان الترشيح، وتشمل 83 إقليما على امتداد المغرب، وهذه الجموع على العموم مرت في أجواء ديموقراطية، في احترام تام للمساطر الجاري بها العمل، الشيء الذي جعل الطعون التي توصلنا بها محدودة، في حدود 6 طعون، مع العلم أنها جميعا لا تمس جوهر المسطرة، إضافة إلى أن هناك أشخاص بحسن نية أو بسوئها تحدثوا عن تشكيل اللجان وتكوينها فوقعوا في المحظور، وعموما الملاحظات التي توصلنا بها دفعتنا لاتخاذ إما قرار إعادة الجمع العام في بعض الحالات، أو لا يكون لها تـأثيرا حين يتعلق الأمر بطعون غير جوهرية، خصوصا حين تتعلق باحترام فقرات جدول الأعمال مثلا.

 بخصوص الأمانة العامة، ما عدد اللوائح التي توصلتم بها وما هي الأسس التي حكمت تفاعلكم مع هذه المحطة التنظيمية؟

لجان الترشيح اجتمعت وأفرزت لوائحها، نحن في الأمانة العامة توصلنا بعدد كبير من هذه اللوائح، تقريبا 84 وبقيت 9 دوائر تأخروا في عملهم، وسنتوصل بنتائج لجان ترشيحهم خلال الأيام المقبلة.

الأمانة العامة في 4 اجتماعات ناقشت تزكية 81 دائرة، وستتم الرجوع لبعض الدوائر التي للأمانة العامة ملاحظات عليها، والتي ستتخذ فيها القرار الملائم، سواء بالتغيير أو التبديل أو اقتراح مرشحين جددا، لأننا نريد من فريقنا البرلماني المقبل، أن يكون فريقا متوازنا، من حيث الكفاءة والتكوين والاختصاصات.

ما تعليقكم عن مغادرة أشخاص لسفينة المصباح، خاصة أن بعضهم حاول الترويج لوجود مشكل على مستوى الدمقراطية الداخلية للحزب؟

حزب العدالة والتنمية، هو الحزب الوحيد الذي له مسطرة واضحة ومنشورة للعموم فيما يخص طريقة اختيار مرشحيه لمختلف الاستحقاقات الانتخابية، وهي مسطرة معمول بها وليست للاستهلاك الإعلامي، بل يتم تطبيقها فعليا وحرفيا، وكل من خالف مقتضياتها يتابع ويساءل.

كما أن حزبنا وصل لدرجة كبيرة جدا من النضج المؤسساتي. فالقيادة وضعت المسطرة والمناضلون هم الذين يختارون من يرشحوه لمختلف المهام، من جانبها، تحرص الأمانة العامة للحزب ألا تحدث أي تغيير في اللوائح التي تتوصل بها، إذا وجدت أنها معقولة ومتوازنة، على اعتبار أن الأساس الذي نؤمن به، هو وجوب احترام اختيار مناضلي الحزب، كما أننا نثق ونؤمن بقدرتهم على اختيار أشخاص في المستوى.

وبخصوص قضية المنسحبين أو المطرودين، فإنه كما لا يخفى عليكم، أن البعض منهم التحق بحزب العدالة والتنمية ظنا منهم أنهم سيصلون لمكانة معينة أو وضعية خاصة، لكنهم كانوا على خطأ، لأن حزب العدالة والتنمية لا يعترف بمناضلين في مراكز خاصة، كما أن الأقدمية لا تعطي شرعية معينة على حساب الكفاءة والأداء والالتزام السياسي بمبادئ الحزب وثوابته.

تقديم: 
قال عبد الحق العربي، رئيس اللجنة المركزية للإنتخابات لحزب العدالة والتنمية

التعليقات

أضف تعليقك