المنهجية التفاوضية ومناورات الانقلاب على صلاحيات رئاسة الحكومة

د. عبد النبي أبوالعرب
قراءة : (4413)
الثلاثاء, مارس 14, 2017 - 17:30
المنهجية التفاوضية ومناورات الانقلاب على صلاحيات رئاسة الحكومة

بكلمات محسوبة ونفس هادئة أطفأ السيد رئيس الحكومة جعجعة الطواحين الفارغة التي حاول السيد لشكر إطلاقها بكل ما يستطيع حلقه أن يصنع من الضجيج، وأخمد النار التي يحاول إشعالها وهو ينفخ بكل ما يمكن أن تحتويه رئتيه من الهواء.

فعل السيد رئيس الحكومة ذلك وهو يتحدث كلام الثقة والمشروعية والمعقول، حين أكتفى بالقول " مازلنا على نفس الموقف. القضية بسيطة ولا يظهر لي أنه تحتاج إلى كل هذا النقاش. سي ادريس ما وجَهت لو حتى كلام. ما طلبت منو يدخل للحكومة ما والو، هو كيجاوب". وردا على سؤال أنك طلبت منه لائحة الاستوزار، أجاب " أييه، ولكن علاشمجابهاش. فعوض ما يجي لعندي مشى عند أخنوش: إذن إظن أنا ماشي معني بالموضوع".

أين استقرت إذن بوصلة البلوكاجالحكومي ؟ يجيب السيد رئيس الحكومة بخلاصة حاسمة "أنا مازالت كنتسنى سي عزيز أخنوش وسي امحند العنصر إيكولو لي واش باغيين إدخلومعايا للحكومة ولا مباغيينش. ملي إيكولو لي، ديك ساعة نعرف كيفاش نتصرف". فماذا ينتظر إذن السيدين أخنوش وامحند العنصر ليقولوا هذه الكلمات ببساطة : "نعم سندخل للحكومة" أو "لا،لن ندخل للحكومة" دون ربطها بمشاركة أو عدم مشاركة أي حزب أخر؟

في مقابل هذا الوضوح في موقف رئيس الحكومة يحاول البعض بكل صعوبة أن يبنيمشروعيات انقلابية على مؤسسة رئاسة الحكومة وأن يجد تبريرات كلامية للإلتفاف على وضوح منهجية السيد بنكيران، باختلاق مفاهيم جديدة كذريعة المنهجية التفاوضية، التي لا تعني في العمق إلا الرغبة في تعويض الخسارة التي منيت بها بعض الأطراف السياسية والحزبية يوم 7 أكتوبر بمكاسب غير مشروعة من خلال منهجية "تخراج العينين" وقلب الحقائق والتشويش على وضوح عناصر المفاوضات، مع محاولات التحكم في منهجيتها وإملاء الأطراف التي يجب ان تشارك وتلك التي لا يجب أن تشارك في الحكومة.

التعليقات

أضف تعليقك