انتهت قمة المناخ.. وماذا عن الأزبال؟

الاثنين, نوفمبر 21, 2016 - 18:30
المساء
قراءة : (5138)

كتبت يومية " المساء" في عمود " قهوة الصباح" في عدد اليوم الاثنين 21 نونبر الجاري، أن قمة المناخ بمراكش ( كوب 22) انتهت وعاد الجميع إلى حياتهم العادية بعد حوالي أسبوعين من المشاورات والنقاشات التي تحولت فيها البيئة إلى محور لجميع القطاعات، بغض النظر عن الأرباح التي حققتها القمة بالنسبة إلى المغرب، فإن تعريف المواطن المغربي البسيط للبيئة ينحصر في نجاعة شركات جمع الأزبال التي تلتهم ميزانيات ضخمة دون أن تقوم بالدور الموكل إليها بالشكل المطلوب.

وقالت اليومية ذاتها، إن المواطنين لاحظوا أنه لا شيء تغير في حياتهم العادية، فالأزبال نفسها ما زالت مركونة في جنبات أزقة وشوارع المدن، والحافلات المتهالكة نفسها التي تتجاوز أعمار أغلبها العشرين سنة هي التي مازالت تجوب المدن وتنقلهم كل صباح إلى وجهاتهم.

وشددت أن البيئة والحفاظ عليها ليست شعارات تُطلق في الهواء بمناسبة مؤتمر تحتضنه البلاد بل هي ممارسات يومية وإرادة حقيقية للتعامل معها ومع المواطنين بشكل مختلف.