حوار.. اسحاب يبرز وسائل تجويد عمل الإدارة المغربية والرفع من مردوديتها

التاريخ: 
الجمعة, نوفمبر 18, 2016 - 14:45
حوار.. اسحاب يبرز وسائل تجويد عمل الإدارة المغربية والرفع من مردوديتها
حاوره محمد شلاي
قراءة : (8476)

بين عبد العزيز اسحاب الكاتب العام الجديد للجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب في حوار لـ PJD.MA الأجواء التي مر فيها المؤتمر الوطني الثالث للجامعة المنعقد في نهاية الأسبوع الماضي ببوزنيقة، مبرزا رؤية الجامعة للرفع من مردودية الإدارة المغربية وتجويد خدماتها.

وهذا نص الحوار كاملا:

-         حدثنا بداية عن أجواء المؤتمر الثالث والظرفية المنعقد فيها؟

انعقد المؤتمر الوطني الثالث للجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب يومي 12 و 13 نونبر 2016 بمجمع مولاي رشيد للطفولة والشباب ببوزنيقة، تحت شعار "أوفياء للمطالب العادلة للشغيلة الجماعية".

ويمكن اعتباره هذا المؤتمر عرسا ديموقراطيا بامتياز، انضاف إلى الأعراس الديموقراطية لنقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب انطلاقا من مؤتمره الوطني السنة الماضية ومرورا بالمؤتمرات القطاعية الأخرى المنعقدة على طول الأشهر الماضية.

ومن ناحية الظرفية المقام فيها المؤتمر الثالث فهي تتميز بالنتائج المهمة جدا التي حصلت عليها الجامعة في انتخابات ممثلي المأجورين، حيث عززت تمثيليتها داخل المشهد النقابي وهو ما ثمنه مناضلو الجامعة في تدخلاتهم ونقاشاتهم أثناء المؤتمر.

-         كما يعرف الجميع، موظفو الجماعات المحلية يشكلون دورا مهما في الإدارة المغربية التي خصص لها جلالة الملك حيزا كبيرا في خطابه في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان، في نظركم، ما هي الوسائل والشروط للنهوض بوضعية الإدارة المغربية؟

أولا نحن ننوه ونثمن الخطاب الملكي الذي وضع الأصبع على الداء، وتناول ظاهرة موجودة في الإدارة ونعترف بها، إضافة إلى أننا في الجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية نشتغل بمنطق الشفافية والوضوح، ونحاول ما أمكن تجسيد شعار نقابة UNTM "الحقوق بالعدالة والواجبات بالأمانة"، بحيث لا يمكن للموظف الاستفادة من الأجرة دون تأدية واجبه المهني بكل أمانة، لكن في مقابل ذلك للموظف على الإدارة حقوق عليها تأديتها له، وبتعبير آخر، نحن ضد الموظفين المتقاعسين عن أداء مهامهم وواجباتهم المهنية، وضد الإدارة المماطلة في أداء واجباتها تجاه موظفيها.

ثانيا، للرفع من جودة خدمات الإدارة لا بد من التكوين المستمر للموظف، حيث نعيب على بعض الإدارات الشح في التكوينات والانتقائية للمستفيدين من هذه البرامج التكوينية، وعدم تطبيق هذه البرامج بالشكل المطلوب، لذلك نطالب بتعميم التكوينات واستمراريتها وأن تكون متناسبة مع تخصصات الموظفين.

ومن بين الأمور التي تساهم بكل تأكيد في الرفع من مردودية الإدارة وتجاوز أعطابها هو إعادة النظر في الهرم الإداري، مع توفير ظروف اشتغال جيدة وإدارة تليق بالموظف والمواطن التي يأتي لقضاء حاجته.

-         ماهي مطالب مناضلي ومناضلات الجامعة وانتظاراتهم من الحكومة المقبلة؟

كما أشرت سابقا، فارتباط الموظف الجماعي بالمواطن هو ارتباط وثيق من قبل ولادته إلى ما بعد وفاته، فالحياة الإدارية للمواطن مرتبطة جدا بالجماعة الترابية، لذلك رفعنا مذكرات عديدة للوزارة الوصية وزارة الداخلية لإيلاء الأهمية الكافية للموظف الجماعي، بخصوص فتح أبواب الحوار الموصدة حول عدة مطالب واقعية ومشروعة، فالحوار الشفاف والواضح مطلب مشترك بين النقابات.

ويمكن إجمالا تحديد مطالب الجامعة في إحداث مؤسسة للأعمال الاجتماعية، والاستفادة من التكوين المستمر، وتسوية وضعية حاملي الشواهد، والتعويض عن المهام والمسؤولية، إضافة إلى مجموعة من الانتظارات المعقولة والعادلة الواردة في الملف المطلبي كإنصاف أصحاب الوضعيات المجمدة.

تقديم: 
عبد العزيز اسحاب الكاتب العام الجديد للجامعة الوطنية

التعليقات

أضف تعليقك