الرباط سلا القنيطرة

سكال: نعتمد مُقاربة تنموية بعيدا عن الحسابات السياسية

قراءة : (576)
سكال: نعتمد مُقاربة تنموية بعيدا عن الحسابات السياسية
السبت, مارس 3, 2018 - 17:57

دعا عبد الصمد سكال رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، إلى المزيد من تعميق النقاش حول موضوع الجهوية، مضيفا أنها من أهم الأوراش التي تستحق الاهتمام، سيما بأنها إلى جانب القضية الوطنية تتكرر في الخطب الملكية السامية.

وأكد سكال، خلال لقاء نظمته مُنسقية برلمانيي العدالة والتنمية بجهة الرباط سلا القنيطرة مساء أول أمس بالرباط، أنه لا ينبغي اختزال دور مجالس الجهات في تنزيل الاستراتيجيات التي تعدها القطاعات الحُكُومية، فهي ليست مجرد صُندوق إضافي لتمويل  بعض المشاريع، بل يجب إشراكها وتمكينها من ممارسة اختصاصاتها الذاتية.

وبعد أن شدد على أن مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، يعتمد مُقاربة تنموية بعيدا عن الحسابات السياسية، قدم سكال، نبذة مُوجزة عن المؤهلات التي تزخر بها الجهة، مبينا أنها جهة متكاملة، لتوفرها على مؤهلات اقتصادية وصناعية وسياحية وفلاحية مهمة يتعين استثمارها وشمولها بمشاريع تنموية كبرى أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس انطلاقتها بالجهة خاصة بمدن الرباط وسلا والقنيطرة.

لكن، رغم هذه المؤهلات، يتأسف سكال، من تسجيل تفاوت كبير بين المناطق الحضرية والقروية وتسجيل أرقام مقلقة في مؤشرات التنمية البشرية وتفشي البطالة خاصة في العالم القروي وضواحي المدن وتباين التنمية الاقتصادية والبشرية بين الشريط الساحلي والمناطق الداخلية وزحف عمراني غير معقلن وتهديدات طبيعية لبعض مناطق الجهة، مثل الفيضانات وتآكل النسيج الغابوي وتلوث الأنهار وفقدان آلاف من الأراضي  السقوية.

ولهذا سارع مجلس الجهة، يقول سكال، إلى إنْجَاز مَجْمُوعة من المَشَاريع التي ناهزت 251 مشروعا تغطي 95 جماعة من بين 114 جماعة موجودة بالجهة، منها بعض المشاريع التي سيعمل مجلس الجهة على مُوَاصلة تنفيذها، والتي تم تضمينها في برنامج التنمية الجهوية، الذي تم إخراجه في شكله النهائي، تحت شعار "جهة الرباط سلا القنيطرة أرض التميز والطموحات".

وتابع أن برنامج التنمية الجهوية، جاء بعد وضع  تشخيص استراتيجي على أساسه انطلقت التوجهات الإستراتيجية الكبرى لهذا البرنامج التي يقوم على ثلاثة محاور أساسية (اجتماعية واقتصادية ومجالية)، ويتضمن ثلاثة أوراش كبرى، كل ورش منها يضم عدة مشاريع، بما مجموعه 81 مشروعا، ورصدت له استثمارات إجمالية ناهزت 46 مليار و600 مليون درهم بلغت فيها مساهمة مجلس الجهة 5 ملايير و500 مليون درهم.

إلى ذلك، نوه نواب العدالة والتنمية بجهة الرباط سلا القنيطرة بما  يَقوم به مجلس الجهة من أعمال تعود بالنفع على المُوَاطنين والمواطنات، مشيرين إلى أنهم بدورهم سيساهمون من موقعهم في معاجلة الاختلالات التي تعترض تحقيق التنمية ببلادنا عموما وبجهة الرباط سلا القنيطرة على وجه الخصوص.

التعليقات

أضف تعليقك