عبد العلي حامي الدين٬ مواقف الكبار في سجل التاريخ

عبد العلي حامي الدين
قراءة : (183)
الأربعاء, نوفمبر 29, 2017 - 14:45
عبد العلي حامي الدين٬ مواقف الكبار في سجل التاريخ

“إنه سلوك نادر في التقاليد الحزبية ويستحق التقدير”، وقد “كان بإمكانه أن يطرح الولاية الثالثة في المؤتمر المقبل باعتباره أعلى هيئة من المجلس، لكنه لم يفعل”، كما أن “تصريحاته كانت هادئة ولم يصاحبها تشنج وهو سلوك عصري ديمقراطي غير تقليدي يستحق التقدير”.
هذا جزء من تعليق الصحافي المخضرم والمجرب، حميد برادة، وقراءته للسلوك الذي تميز به عبدالإله بنكيران والمواقف التي عبر عنها، بعد رفض المجلس الوطني بأغلبية 126 صوتا مقابل 101 صوت، لمقترح تعديل المادة 16 من النظام الأساسي للحزب التي تسمح بولاية ثالثة لمنصب الأمين العام ..

وهي شهادة معبرة من متابع دقيق لما يرشح من أخبار في الصحافة، ولا أدري ماذا كان سيكون تعليقه لو تابع أشغال المجلس الوطني من بدايته إلى نهايته..
اسمحوا لي أن أنقل جزءا من الصورة التي عاشها المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، الذي حظي بمتابعة استثنائية من الداخل والخارج، من خلال بعض اللقطات المعبرة لزعيم وطني كبير قاد حزبا سياسيا محترما، خلال مرحلة من أدق مراحل التاريخ السياسي المغربي، ولازالت أمامه كلمة سيقولها في المستقبل.

كانت الأجواء السابقة لمحطة المجلس الوطني مشحونة باختلاف سياسي حاد يختزل قراءات متنوعة، لما حصل بعد الانتصار الصعب الذي حققه حزب العدالة والتنمية يوم 7 أكتوبر، بحيازته على ثقة حوالي مليوني ناخب صمدوا أمام مختلف أنواع التدخل والتأثير، ونجحوا في تحطيم القواعد التقليدية والجديدة للتحكم في العملية الانتخابية..
كان اجتماعا للحسم في مقترح تعديل المادة 16 من النظام الأساسي، وهو مقترح يختزل اختلافا سياسيا حادا بين قراءتين سياسيتين لم يكتب لهما أن يتطارحا بشكل هادئ فيما قبل..

كان اجتماعا صعبا بين من يرى أن عبدالإله بنكيران مظلوم، وأن أصوات المغاربة تعرضت للقرصنة وأخرجت حكومة لا تعبر عن نتائج الاقتراع التاريخي ليوم 7 أكتوبر، وبالتالي لا بد من صياغة الجواب السياسي المناسب، والإبقاء على بنكيران زعيما للحزب، بعدما حقق احتراما كبيرا من طرف مختلف الفرقاء، ثم إن بقاءه في قيادة الحزب سيحافظ على شعلة الأمل لدى المواطنين الذين أصيبوا بالإحباط، وسيكون مفيدا للإسهام من موقع مؤثر في التخفيف من الأزمات الاجتماعية والاقتصادية التي تهدد الاستقرار في المغرب..

وبين من يرى بأن المرحلة تقتضي تدبيرا حكيما للتراجع الديمقراطي الذي عرفه المغرب بعد إعفاء بنكيران، والاحتفاظ بالأخير كزعيم سياسي للمستقبل، والانحناء لعاصفة الاستهداف التي تعرض لها الحزب وتجنب الاصطدام مع الدولة …
ما يهمني لما جاء أعلاه، مواقف السمو الأخلاقي التي ميزت الأستاذ عبدالإله بنكيران، والتي كانت وراء خروج حزب العدالة والتنمية ناجحا في امتحان كبير، اختلط فيه النقاش السياسي العقلاني بمشاعر العاطفة والخوف من المستقبل وإكراهات السلطة، وكيفية تدبير العلاقة مع الدولة والتذمر من مواقع التواصل الاجتماعي والشخصنة في بعض الأحيان، وبعض الحسابات الصغيرة وأشياء أخرى..

تابع بنكيران باهتمام كبير أزيد من 120 مداخلة، جزء منها كان قاسيا في حقه، ويمكن أن أقول ظالما، تفاعل معه بابتسامة عريضة ولم يكلف نفسه عناء الرد عليه، بل قام بكل شجاعة وأعلن تحمله المسؤولية عن كل ما حصل خلال هذه المرحلة، داعيا أعضاء الحزب إلى التجاوز والصفح عن بعضهم البعض والتفكير في المستقبل…
وقبل أن يثير بعض الأعضاء ضرورة احترام اختصاص المؤتمر الوطني كأعلى هيئة تقريرية، باعتباره المخول بتعديل النظام الأساسي، دافع بنكيران عن دور المجلس الوطني في اعتماد هذه المادة، مع العلم أن حظوظ اعتمادها في المؤتمر الوطني هو أكبر من حظوظها في المجلس الوطني.. وهذا نقاش آخر..
بنكيران اعتبر نفسه غير معني بهذه المادة ورفض أن يتدخل في نقاشها، وفضل أن يستمع لتدخلات الأعضاء وهم يعبرون بكل حرية…

بعد التصويت على رفض المادة 16، استقبل النتائج بسكينة وثبات، مع ابتسامة واثقة في تقدير يتجاوز تقديرات الأعضاء المصوتين، وهو تقدير العليم الحكيم المالك لعالم الغيب وحقائق المستقبل..
لم ينسحب بنكيران من الجلسة بعد التصويت، بل استكمل الحضور والتصويت على جميع الأوراق المعروضة على المجلس، في الوقت الذي فضل الكثيرون الانسحاب مباشرة بعد التصويت على المادة 16..
يمكن أن تختلف مع بنكيران، لكن لا تمتلك إلا أن تحترمه وتقدره، وتعترف بأن اسمه أصبح منحوتا إلى جانب الكبار الذين أثروا في الواقع السياسي المغربي المعاصر..

التعليقات

أضف تعليقك