محمد حسن الجندي حينما يترجل الكبار

أسامة خضراوي
الخميس, مارس 23, 2017 - 17:45
محمد حسن الجندي حينما يترجل الكبار

في عصر يوم الأحد 26 فبراير 2017، بمسجد الشهداء بمدينة الرباط حضرت جنازة الفنان الراحل محمد حسن الجندي رحمه الله وهو صاحب تجربة إذاعية فريدة وعلم من أعلام الركح بالمغرب وتلفزي، ومخرج وممثل في السينما والتلفزيون والمسرح. تأملت كثيرا في مسار هذا الرجل، وتأملت بالتبع في المشهد الأخير الذي شيع فيه إلى مثواه، تأملت في الوجوه الحاضرة التي علا محياها علامات الحزن والأسى لفراق رمز فريد ومتميز من رواد الثقافة المغربية بصفة عامة والمسرح المغربي بصفة خاصة.

غابت للأسف الجهات الرسمية وحضر أصدقاء المرحوم من مسرحيين وأدباء وشعراء وفنانين ومخرجين ولم تخل كذلك من عامة الناس ممن أحبوا الرجل واستمتعوا بصوته الرخم، رأيت الفنان المغربي يرقب في صمت كبير المصير المحتوم لأي شخص كان في هذه الدنيا، يوم لاينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، فتتناسل الأسئلة  في رأس الفنان تباعا فعلا نمر وهل سنترك الأثر؟ وبالأحرى من سيحضر في جنازتنا، هكذا تتكلم الوجوه، نقدم الشيء الكثير للجمهور وللوطن، ندخل السرور على الجمهور رغم معاناتنا نبدو متعففين لا نسأل الناس إلحافا ولكن من سيعترف لنا بمجهوداتنا؟!! ومن سيحضر جنائزنا؟؟

وأنا وسط هذه الصورة الدرامية تساءلت متى نحتفي بهذا المبدع؟ هل في مماته؟ أم في حياته؟ متى نعترف له بنبل رسالته؟ متى نقدر تضحياته؟ متى نحس بمعاناته؟ نحبهم خلف الشاشة وخلف المذياع، لكننا لا نتفقدهم إلا في مثواهم الأخير هذا إن شيعناهم!! لنقول رحمك الله يا فلان..، متى سيسع الوطن الجميع.

والمأمول في الوطن أن يحتفي برجاله ونسائه، ولماذا يستحق أن يوصف بالوطن إن كان جنة للقلة وجحيما للكثرة!!!

 سيدي محمد الجندي مررت وتركت الأثر وخلفت إبداعات لن ينكرها التاريخ، وإن تنكرت لها الجهات الرسمية. لقد عشت دائما حرا أبيا بأخلاقك وتواضعك وبسمتك المعهودة، خلفت أبناء يحملون دمك الذي يسريبأدبك.

 ستبقى الأزليات بصوتك ولغتك العربية الفصيحة، وصوتك الرخيم الشجي خالدة في أذهان جيل تربى عليها. وسيبقى دورك في فيلم الرسالة بارزا وسنفتخر بك عندما نتكلم عن أمجاد المسرح المغربي يوم كان للمسرح معنى ويوم كان للإبداع معنى، أنت حي بأعمالك وبارز بأفعالك.

هناك من نذكره في وفاته وهناك من نترحم عليه في حياته، وهناك من يبقى حيا في كلتا حالتيه، أنت من الجيل والرعيل الأول لهذا الوطن الحبيب أستاذي الجندي، كيف لنا أن ننساك، ولا يسعنا إلا أن نعيش على ذكراك، حقا وحقيقة أتعبت من بعدك. لن تتكرر كشخص وكمبدع وكإنسان وكمحب للفنان وعمل الفنان، لككنا سنبقى أوفياء لرسالتك.

محمد حسن الجندي لن نقول لك وداعا ولكن إلى اللقاء بإذن الله تعالى.

 

التعليقات

أضف تعليقك