محمد يتيم: أنا وابن كيران و"القفشات"

محمد يتيم
قراءة : (777)
السبت, أبريل 15, 2017 - 12:15
محمد يتيم: أنا وابن كيران و"القفشات"

القفشات بيني وبين ابن كيران لا تنتهي، والإخوة الذين يعرفوننا ويلازموننا من أعضاء الامانة العامة يعرفون ذلك. قفشات متبادلة بالمناسبة !! .. ليس ذلك فقط بل إنه بغض النظر عن القفشات يحدث أن نختلف وقد يصل بِنَا الاختلاف إلى درجة من الحدة، وهو ما يقع بيني وبعض أعضاء الأمانة العامة كما يقع بين ابن كيران وبين بعضهم من حين لآخر وفيما بينهم أيضا.

وقد كان الاختلاف يقع أيضا ويحتد في بعض الأحيان بين الراحل عبد الله بها وبين الأستاذ عبد الإله بن كيران .. لكن في كل الأحوال فعلاقة المحبة والأخوة والتقدير تبقى دوما قائمة، مما يدل على أن ما يجمعنا أكبر من علاقات تنظيمية أو مشروع سياسي، فضلا عن أن حزبنا حزب ديمقراطي وقائم على قاعدة الاستقلالية الفكرية لأعضائه، وأن الاختلاف بين قياديّيه وبينهم وبين أعضائه في الآراء والتقييمات السياسية وارد وقائم وينبغي أن يستمر لأنه مصدر إغناء وحيوية، لكن الكلمة الأخيرة تكون دوما للقرار المؤسسي الديمقراطي وفق قاعدة "الرأي حر والقرار ملزم"، ومن كان ينتظر أن ينشطر الحزب فعليه أن ينتظر طويلا وقد ينتظر دون جدوى !!.

هذا من جهة، أما من جهة أخرى فالعلاقة بيني وبين الأستاذ بن كيران ليست فقط علاقة مسار نضالي مشترك خلال ما يقارب الأربعين سنة بحلوها ومرها، بل هي أيضا علاقة تقدير ومعرفة بهذه الشخصية الاستثنائية التي قل ما يجود الزمان بها، الصدق والوضوح والجرأة ونقاوة السريرة ورهافة الإحساس وقوة الحدس، حيث إنه على الرغم من أن مسارنا كان مسارا جماعيا شوريا ديمقراطيا فإنه كانت لابن كيران بصمته الخاصة.

ولأن التقدير يختلف عن التقديس فإن ابن كيران مثلنا جميعا بشر ممن خلق، له نقط ضعفه كما أن له نقط قوته، وهو يصيب ويخطئ مثل غيره من البشر ولذلك فإن إخوانه يناقشونه ويختلفون معه، ولأنه نقي السريرة فإن إخوانه الذين خبروا هذه الحقيقة يتعاملون مع" قفشاته" -التي قد تكون بالنسبة للبعض ممن لم يعرفه حق المعرفة جارحة -على أنها تعبير عن ذلك الصفاء، فهو يفكر دوما بصوت مرتفع، ولذلك فهؤلاء قد يحملونها أكثر مما تحتمل.

ومن لم يأخذ هذا بعين الاعتبار، ومن لم يأخذ بعين الاعتبار صدقه وتلقائيته النادرة ورهافة حسه وحساسيته العاطفية وإنسانيته العميقة لن يفهم السي عبد الإله ابن كيران..

هذه شهادة ضد بعض من سعى للي عنق محادثة كانت بيني وبينه على هامش انعقاد لقاء الفريقين البرلمانيين للحزب الذي حضرته بعد اتصال من مدير فريق مجلس النواب بعد أن أخبرني بأن رسالة الاستقالة من رئاسة لجنة الخارجية جاهزة للتوقيع.

من جهة ثانية أؤكد أن ردي على ما ورد في قفشة ابن كيران من أنني لم أعد برلمانيا صحيح، لأن قرار الفريق كان تقديم الاستقالة من رئاسة اللجنة،وليس من الفريق أو من مجلس النواب، خاصة وأن قرار المحكمة الدستورية حول سقوط عضوية النواب الوزراء لم نُبَلَّغْ به إلا أمس الجمعة، ولم يكن قد تلي في جلسة عامة بعد.

وحتى لو افترضت أني حضرت كعضو في الفريق فحضوري صحيح من الناحية القانونية المحضة، والواقع أن حضوري كان عرضيا وكان ذلك خلال فترة استراحة، وإنني خلال المدة القصيرة التي لم تتجاوز ربع ساعة طلب مني ابن كيران مشاهدة كلمته التوجيهية حيث غادرت اللقاء للالتحاق بمقر موقع الحزب حيث شاهدت الكلمة المصورة.

ليس غريبا أن يدخل بن كيران إلى قلوب من عايشوه عن قرب، بل إلى قلوب فئة عريضة من المواطنين. ابن كيران ليس في حاجة إلى من يسعون لرفعه إلى درجة "القديسين" و"الزعماء" التاريخيين، ولا إلى أولئك الذين يتمنون أن ينخرط ضمن منظورهم السياسي الرافض، أو أن يتحول إلى كاسحة ألغام.

ابن كيران ملكي إصلاحي تكلم بلغة تلقائية على عادته، مؤمن حتى النخاع بأن الإصلاح يقع في إطار الملكية ومعها. لم يقل في يوم من الأيام بأنه من دعاة "الملكية البرلمانية" ولم يخرج في 20 فبراير لأنه بفطرته كان يدرك أن هناك احتمالا للانزلاق نحو الغموض وعدم الاستقرار، ويعتبر أن الصدام مع الملكية والدولة خط أحمر دون أن يعني ذلك عدم انتقاد السياسات التي تبدو مجانبة للصواب حتى من داخل الحكومة، ولذلك على أولئك الذين جلدوه خلال خمس سنوات بدعوى التفريط في صلاحياته الدستورية ألا يسعوا إلى توظيفه ضمن منطق آخر والاستدلال به على تصور سياسي لم يؤمن به يوما. ورويته السياسية تلك هي جزء من حدسه الثاقب وصدقه مع ربه ومع نفسه وملكه. وتلقائيته وصدقه ذاك هما اللذان جلبا عليه في تاريخه عدة متاعب وخصومات وانتقادات بلغت إلى حد التخوين.

ويا للعجب، فإن كثيرا ممن خونوه طيلة عقود يبالغون اليوم في إطرائه أملا في إحداث شرخ موهوم داخل حزبه. هؤلاء سيخيب ظنهم وأول من سيُخَيِّبُ ظنهم هو ابن كيران نفسه !!. فمرحبا بقفشات ابن كيران حتى لو لم تعجبني في بعض الأحيان، ففي سابقته ما يجعل من إخوانه يتحملون منه ما تحمل في سبيل الرسو بمشروعهم السياسي نحو بر الأمان !!

التعليقات

أضف تعليقك