مختارات الصحافة.. "المسؤول في اجتماع"

الثلاثاء, أبريل 18, 2017 - 20:45
المساء

قالت جريدة "المساء" إن "الإدارات والوزارات تشتغل بمنطق مغاير وتفكر بطريقة فيها الكثير من الحسابات المعقدة والغامضة، إلى درجة أن كل من تسول له نفسه طرق أبوابها بحثا عن معلومة أو وثيقة يتم التعامل معه وكأنه اقترف كبيرة أو طرق الباب الخطأ". وأضافت الكاتبة الصحفية حسناء زوان في عدد الغد من جريدة "المساء" تحت عنوان "المسؤول في اجتماع"، والتي اتصلت بوزارة التربية الوطنية لمعرفة الإجراءات المرتقبة لهذه الوزارة للحد من حالات الغش في الامتحانات قبل أن ترد عليها المكلفة بالتواصل "يقدر يكون فاجتماع"، أن "المعلومات بالنسبة لهذه الجهات تكون دائما ملفوفة بنوع من التعقيد رغم أنها أحيانا تكون بسيطة ولا تتطلب إجراءات معقدة أو وقتا طويلا". وأوضحت زوان أن "هذا مثال بسيط جدا عل ما نعانيه نحن الصحافيون في بحثنا عن المعلومة رغم أن القانون يقول إنها حق لكل مواطن، وإن كان هذا الحق ملغوما باشتراطات وإجراءات تجعل كل من يريد الحصول على معلومة معينة يكره اليوم الذي فكر فيه في طرق تلك الإدارة أو الوزارة، أو الاتصال بهذا المسؤول أو ذاك الوزير". وفي نفس السياق أضافت الصحفية ذاتها بالقول "لا أريد أن أعمم في هذا السياق، لأن هناك فعلا مسؤولين ووزراء يسهلون علينا مهمتنا ويذللون علينا الكثير من المصاعب التي نلقاها في رحلة بحثنا عن المعلومة".