رئيس الحكومة: الإدارة العمومية ليست مجالا لاكتساب الثروة

قراءة : (13)


13.06.26
جدد رئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران، دعوته إلى موظفي الإدارة العمومية، الذين يريدون الاغتناء السريع إلى الابتعاد عن مجال الوظيفة العمومية، لأنها ليست فضاء مُناسبا للإثراء، ونصحهم بالتوجه إلى مجالات العمل الحر في التجارة والفلاحة والسياحة.


وأكد رئيس الحكومة، خلال جوابه عن أسئلة فرق الأغلبية في الجلسة الشهرية مساء يوم الأربعاء 26 يونيو الجاري بمجلس النواب، على ضرورة أن تستعيد الإدارة العمومية دورها المنوط بها، لأنها لا تقدم خدماتها للمواطنين، بــــ"الجْميل"، إذ يجب أن يلج المواطن الإدارة، وهو يشعر بأن له السيادة الكاملة التي يخولها له الدستور الجديد، و"لم يعد ممكنا التراجع إلى الوراء، وإلى عهد كان يقصد فيه المواطن المرفق العمومي، فلا يجد من يحترمه، ومن يحل مشاكله".


وأوضح بأنه "من العيب والعار أن تكون الإدارة عدوانية تجاه المواطنين"، مشددا في هذا الصدد، على ضرورة أن تتكون علاقة "صداقة" بين المرتفقين وبين الإدارة العمومية، ولن يتم ذلك، يقول ابن كيران إلا عن طريق بناء الثقة بين الجانبين" فالإدارة من واجبها الإنصات إلى نبض المواطنين من الفئات الضعيفة، لأن الأقوياء يعرفون كيف  يحصلون على حقوقهم".


وفي سياق متصل، كشف رئيس الحكومة، عن ألم لا يفارقه حين يجد تواطؤا مع بعض الاختلالات وبعض التصرفات غير المسؤولة، ومن ذلك، "استقبال شخص استقبال الأبطال من طرف رفاقه عقب الإفراج عنه، ومتابعته في حالة سراح بتهمة الرشوة".


 إلى، ذلك، شدد ابن كيران على أن الحكومة جاءت من أجل الاصلاح، وستواصل عملها غير مهتمة بالتشويش، يتابع رئيس الحكومة، تعليقا على مقاطعة فرق الأحرار والاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي، والأصالة والمعاصرة ومجموعة الحزب العمالي بمجلس النواب، الجلسة الشهرية هذه المقاطعات لن تثنينا عن الاستمرار في النهج الذي جئنا من أجله ألا وهو خدمة الوطن الذي لن يسمح لنا إذا لم نشتغل من أجل تحسين أوضاعه".
ح.هـ