العثماني : العلاقات بين المغرب والولايات المتحدة في خط تصاعدي

قراءة : (21)

13.06.26
أكد سعد الدين العثماني، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، أن العلاقات بين المغرب والولايات المتحدة "في خط تصاعدي، وتتسم بالإيجابية رغم البطء الذي قد يقع في بعض الأحيان". وأبرز العثماني، خلال ندوة نظمها "مرصد تحليل السياسات"، بتعاون مع "مركز تواصل الثقافات"، حول موضوع "علاقات المغرب بالولايات المتحدة .. الواقع والخيارات الجديدة"، يوم الثلاثاء 25 يونيو الجاري بالرباط، أنه "ينبغي استثمار العناصر الإيجابية المتعددة للتقليص من العناصر السلبية في العلاقات مع الولايات المتحدة".


وفي هذا الصدد، ذكر الوزير، على الخصوص، باتفاقية التبادل الحر الموقعة بين المغرب والولايات المتحدة، والحوار الاستراتيجي القائم بين البلدين، مشيرا إلى أن المغرب ربح كثيرا من اتفاقيات التبادل الحر التي وقعها مع عدد من البلدان، مما فتح المجال أمام استثمارات أجنبية مهمة، وأنه استطاع، من خلالها، تأهيل عدد من بنياته وتحقيق اندماج في الاقتصاد العالمي والدخول ضمن الدول المنفتحة اقتصاديا وسياسيا.


كما أشار العثماني إلى الحضور المغربي الهام في الولايات المتحدة لاسيما على مستوى الجالية المغربية المقيمة في هذا البلد، والتي تتميز باندماجها في عدد من المؤسسات وأن تواجدها بها مرشح للارتفاع مستقبلا.


واعتبر أن هناك أبعادا عدة تحكم العلاقات المغربية الأمريكية تتعلق، على الخصوص، بالمصالح التي يمكن، من خلال استغلالها، الذهاب بعيدا في علاقات المملكة مع الولايات المتحدة، وكذا البعد السياسي المرتبط بالسياسة الخارجية للولايات المتحدة في المنطقة وفي العالم. وأكد الوزير، من جهة أخرى، أن المغرب تميز في علاقاته مع الولايات المتحدة بأنه حظي بموقع جيد لأنه استطاع مع التحولات أن يتميز بإصلاحات سياسية في ظل الاستقرار وله قدرة على الانخراط في مجالات سياسية أكثر من غيره.