حزب العدالة والتنمية بالحوز يُندد باختلالات وخروقات واسعة بالإقليم

قراءة : (18)

13.08.13 

ندد حزب العدالة والتنمية بإقليم الحوز، من خلال  بيان أصدرته الكتابة الإقليمية للحزب، بالوضع الكارثي الذي بات يعرفه الإقليم على مستويات عدة.

 ويَهُم هذا الوضع المُتأزم خُصُوصا، تَجَاوُزَات السلطات المَحلية والإقليمية في تعاملها مع هيئات الحزب المجالية، وكذا الهيئات الموازية والجمعوية الأخرى.

وندد  البيان، بانحياز السلطة الفاضح لحزب سياسي مُعين، ودعم أنشطته والترويج لها، في مُقابل التضييق على أنشطة أحزاب أخرى ومحاصرتها، ومنها حزب العدالة والتنمية، في تحد سافر لمبدأ الحياد الذي يجب أن تتحلى به هذه السلطات. إلى ذلك، استنكر البيان إغلاق باب الحوار من طرف عامل الإقليم، وعدم الاستجابة لطلبات اللقاء التي تقدمت بها الكتابة الإقليمية منذ أشهر لعرض مجموعة من الملفات المتعلقة بعيش المواطن ومشاكله بالإقليم، مستهجنا التضييق الذي يتعرض له مناضلو الحزب بالإقليم، سواء في أنشطتهم الحزبية أو الجمعوية أو في قوتهم اليومي، محذرا من مغبة الاستمرار في هذا الأسلوب البائد، وتحمل الجهات المعنية تبعاته المحتملة .

كما طالب البيان، بإعمال القانون في حق بعض أعوان السلطة الذين يستغلون نفوذهم لمساعدة أشخاص يودون الاستحواذ على أملاك الغير كما يقع في جماعة سيدي عبد الله غياث، مُستنكرا  توظيف بعض المهرجانات التي تمول من طرف أموال الشعب، لتلميع صورة بعض الأحزاب السياسية، والترويج لبعض رموزها بالإقليم والجهة واستغلال مناسباتها لتحقيق أهداف سياسوية ضيقة ما حدث أثناء افتتاح مسبح أيت أورير.

وفي موضوع متصل، طالب البيان بالشفافية في دعم الجمعيات سواء في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، أو في غيرها، والابتعاد عن المحسوبية والزبونية، حزبية كانت أم عائلية، مستغربا هيمنة مقاولات وشركات بعينها على الصفقات العمومية لإنجاز جل المشاريع المفتوحة بالإقليم، كما سجل الغياب التام لحق المواطن والهيئات السياسية والجمعوية في الإعلام، والمعلومة بشأن هذه الصفقات.

كم استنكر البيان، تردي أوضاع الإقليم على صعيد البنية التحتية وتدني الخدمات الأساسية بالمرافق العمومية وخاصة المستشفيات والمراكز الصحية، وكذا تجاهل المصالح المعنية لمعانة المواطنين بهذا الخصوص.

 

لهذه الأسباب، يقول البيان "تدق الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالحوز ناقوس الخطر تجاه القضايا المذكورة، وتعبر عن استعدادها لخوض كل الخطوات النضالية تنديدا بغياب الحوار والحلول لمختلف المشاكل والملفات الواردة في هذا البيان وغيره".