حزب العدالة والتنمية بآسفي يندد بمجازر الانقلاب العسكري بمصر

قراءة : (25)

17-08-13 نظم حزب العدالة والتنمية بآسفي إلى جانب عدد من الهيئات السياسية والمدنية بالإقليم، وقفة تضامنية مع الشعب المصري، مساء يوم الجمعة 16 غشت 2013 بساحة مولاي يوسف قبالة قصر البحر بمدينة آسفي. ورفع المشاركون في هذه الوقفة شعارات تندد بالإبادة الوحشية غير المسبوقة للشعب المصري في ميداني رابعة العدوية والنهضة وكل ميادين الشرعية من قبل قوى الانقلابيين، بسبب مواقفه المساندة للشرعية، فضلا عن شعارات أخرى تستنكر تدخل العسكر في الحياة السياسية وأخرى تعبر عن مساندتها للشرعية وللرئيس مرسي. وتميزت الوقفة التضامنية بتواجد غير منتظر لشاب مصري استوقفته أصوات الشعارات المرفوعة حيث طلب من المنظمين إلقاء كلمة مختصرة، قال خلالها على أنه شاب مصري متخرج من جامعة الأزهر شعبة الشريعة والقانون، عائد مؤخرا من ميدان رابعة بالقاهرة إلى مدينة آسفي بالمغرب، وعبر الشاب المصري عن شكره العميق لكل الشعوب العربية والإسلامية على دعمها ومساندتها ووقوفها واصطفافها بجانب الشعب المصري وبكسرها للتعتيم الإعلامي المصري المضروب على ميادين المعتصمين، مشيرا إلى أن ما يجري من قتل وإبادة للشعب المصري مرده انقلاب فلول النظام السابق على التجربة الديمقراطية وعلى مسار الإصلاح الذي شهدته مصر بعد ثورة 25 يناير. إلى ذلك، استغرب بيان صدر عقب اختتام الوقفة التضامنية، من الروح الانتقامية لقوى الانقلابيين في اقتحامها الوحشي الغادر لميداني رابعة والنهضة، وحرصها على قتل آلاف المعتصمين المدنيين السلميين بقسوة غير مسبوقة، معبرا عن تضامنه مع الشعب المصري. وندد البيان بهول المجازر الدموية في حق الأبرياء المسالمين، وبالسعي إلى تقسيم المجتمع المصري وفتح باب الفتنة بين الوطن الواحد، مشيدا بصمود الشعب المصري وبروح البذل والتضحية التي يتحلى بها في مواجهة الانقلابين ودعاة التحكم والفساد والاستبداد. ودعا البيان الدولة المغربية إلى اتخاذ مواقف واضحة وجريئة مما يقع في مصر، داعيا في مقابل ذلك، الضمير العالمي إلى يقظة حقيقية ومنصفة، تتجاوز الانتقائية والأنانية وازدواجية المعايير، وتغلب منطق الاحتكام إلى الروح الديمقراطية الحقيقية وإلى القيم الإنسانية الرافضة لكل عدوان على دماء وكرامة الشعوب، مطالبا بتحريك مساطر المتابعة الجنائية الدولية ضد المتورطين في الأحداث الدامية المرتكبة. كما أكد البيان على الدعم المطلق لحق الشعب المصري في العيش بحرية وكرامة، وفي استرداد مكتسبات ثورة 25 يناير، وعودة كافة المؤسسات الشرعية والدستورية المنتخبة، داعيا كافة الهيئات السياسية والحقوقية والمدنية، الغيورة على المشروع الديمقراطي المدني، الانخراط في كل الفعاليات والتظاهرات السلمية المنددة بالمجازر الدموية المرتكبة في حق الشعب المصري الصامد. عبد النبي اعنيكر