مفتاح وبوعشرين والتليدي يناقشون "دور الإعلام في دينامية الإصلاح والدمقرطة"

قراءة : (56)

31-08-13 

أي دور للإعلام في دينامية الإصلاح والدمقرطة هو الإشكال الذي تدارسته شبيبة العدالة والتنمية في ملتقاها الوطني التاسع مساء يوم الجمعة 30 غشت الجاري بمركب محمد الخامس بالبيضاء، مع عدد من الصحافيين والمهتمين بالمجال الإعلامي. 

وفي هذا الصدد، قال نور الدين مفتاح، مدير نشر أسبوعية "الأيام"، إن الصحافة مارست الرقابة على مجموعة من المؤسسات وساهمت في دمقرطتها وفي كسر مجموعة من الطابوهات. 

وأوضح مفتاح أن إصلاح الإعلام ليس بالأمر الهين أو السهل، مبينا أن الإعلام المغربي يبقى ضعيفا من حيث عدد العاملين به أو حجم مداخيله مقارنة مع دول أخرى مثل فرنسا.

ومن جهته، أكد توفيق بوعشرين، مدير يومية "أخبار اليوم"، أن المغرب يشهد إصلاحات مهمة واهتماما بالشأن العام، من أجل محاربة الفساد والاستبداد وتحقيق الإصلاح، من خلال ضمان مشاركة أوسع للجميع وعلى رأسهم الشباب في تحول المسلسل الديمقراطي بالبلد، مبينا الدور المحوري للإعلام في هذا المجال بكونه مرآة الدولة والمجتمع.

وأشار بوعشرين أنه بقدر ما يعكس الإعلام الصورة الحقيقية للمجتمع والدولة وحقيقة الوضع الاقتصادي والاجتماعي، بقدر ما يبرز مصداقيته على أرض الواقع، موضحا أن للإعلام النزيه والمسؤول ثلاث ضوابط تنبني على التعددية والمهنية واحترام سلطة الجمهور.

ومن جانبه، أكد بلال التليدي، كاتب وصحافي، أن الإعلام أصبح أداة فعالة وقوة مركزية سواء في اتجاه تحقيق التحول الديمقراطي أو في اتجاه الثورة المضادة.

 

وأضاف أن هناك خوف وفزع من الإعلام، مبينا أن التوجه الدولي اليوم يتجه نحو شبكات التواصل الاجتماعي نظرا لأهميتها وقدرتها على التأثير.