يتيم: لا وجود للاحتقان الاجتماعي.. والمقايسة كانت بسبب السياسات السابقة المختلقة

قراءة : (57)


13.09.30
اعتبر محمد يتيم، الكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، أن لا وجود لشيء اسمه احتقان اجتماعي في عهد هذه الحكومة، رغم وجود أوضاع مالية صعبة مرتبطة بالأزمة الاقتصادية العالمية. وأشار إلى أن اضطرار الحكومة إلى تطبيق نظام المقايسة كان بسبب السياسات المختلة التي انتهجتها الحكومات السابقة، منوها في ذات الوقت بالسياسات الجريئة التي تتخذها الحكومة الحالية.
 
واستنكر يتيم الركوب على بعض القضايا الاجتماعية من أجل تحقيق أهداف سياسية وربح بعض النقط في معارضة الحكومة. وقال "نحن لما كنا في المعارضة لم نكن نستغل العمل النقابي لأهداف سياسية، ولذلك وقعنا على اتفاق 26 أبريل بإشراف عباس الفاسي". وأشار إلى أن الأحزاب التي تريد أن تقوم بدور النقابات تسيء إلى العمل السياسي والنقابي معا.
 
وأبرز الكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب في حديثه ليومية الأخبار في عدد الاثنين 30 شتنبر 2013، أن هناك عوامل بعيدة عن العمل النقابي أدت إلى جمود هذه العمل والفعل، ولم يستبعد يتيم وجود خلفيات سياسية دخلت على الخط النقابي أدت إلى عرقلة الحوار الاجتماعي.
 
ودعا إلى تجنب الخلط بين العمل النقابي والسياسي، مبرزا أن العمل النقابي يجب أن يبقى بعيدا عن الحسابات والصراعات السياسية.
 
وأشار إلى أنه لا مصلحة لأي طرف في تعطيل الحوار الاجتماعي لا من جانب الحكومة ولا من جانب النقابات، على اعتبار أن هناك الكثير من الملفات الكبرى التي تحتاج إلى جلسات لحلها بتوافق بين الحكومة والنقابات.
 
وشدد يتيم على ضرورة إجراء حوار اجتماعي بين الحكومة والنقابات، خاصة قبيل الشروع في مناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2014.
 
ومن جانب آخر دعا يتيم إلى فتح مشاورات مع المركزيات النقابية بخصوص القرار الأخير للحكومة المتعلق بالمقايسة ومناقشة الإجراءات المواكبة لتنزيله.
 
وانتقد الكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب مواقف بعض المركزيات النقابية بعدما قاطعت بعض الأنشطة الحكومية وخاصة تلك المتعلقة بالوظيفة العمومية والنظام الضريبي، مشيرا إلى أن المقاطعة لن تجدي نفعا لأن الحكومة سائرة في تطبيق قراراتها.
ع. حيدة