السكال يؤكد ضرورة توسيع صف المناصرين للإصلاح

قراءة : (1782)

 
15-11-13
 اعتبر عبد الصمد السكال، رئيس قسم التنظيم والتواصل الداخلي، أن معسكر الفساد والتحكم لا يدخر جهدا للنيل من مسيرة الإصلاحات وإفشالها في بلادنا، بمحاولاته الحثيثة لاحتواء القوى الداعمة لعملية الإصلاح واستمالتها لصفه.


ودعا السكال شبيبة "المصباح" خلال لقاء تكويني ضمن فعاليات الملتقى الأول للهيئات المجالية لجهوية شبيبة المصباح لفاس بولمان نهاية الأسبوع الماضي، إلى تجنب التماهي مع المؤسسات الحكومية،  مطالبا بالعمل على توسيع صف المناصرين للإصلاح.


وأوضح السكال أن"معركتنا الكبرى" هي في إقناع من له قابلية الاشتغال في الحقل السياسي بأن يهب للانخراط بشكل إيجابي في عملية الإصلاح مهما كانت توجهاته و حساسيته السياسية، معتبرا أن "الإصلاح لن يتحقق على يد العدالة و التنمية وحده".


ودعا السكال شباب "المصباح" إلى التفكير بنفس إيجابي ومنطق موضوعي كل من جهته، والعمل على قدم وساق بتوظيف القدرات والاختصاصات الذاتية في شتى المجالات، مؤكدا على دور التنظيمات الشبابية في تخريج القيادات الحزبية.


 في سياق ذي صلة، اعتبر السكال أن جوهر وفكرة التواصل هو تحقيق ما هو مطلوب من رص صفوف المقتنعين بالعمل السياسي و دفعهم إلى الاصطفاف في خط الإصلاح ، داعيا إلى بذل الجهود الكفيلة باكتساب مهارات التواصل باعتبارها من المبادئ الأساسية والضرورية للعمل السياسي.


وبعد أن أكد السكال أن "المعرفة لا تحدث التغيير بل تحتاج إلى بذل الجهود لتنزيلها ولتتحول إلى سلوك يمارس"، اعتبر أن تأهيل أعضاء الشبيبة أمر أساسي للمضي قدما بالتنظيم الشبابي إلى الأفضل مما يستدعي العمل على تطوير مهارات الشباب القيادية ومنها مهارات الإقناع والتواصل وتدبير الاختلاف، مؤكدا أن معركة الإصلاح التي يخوضها المصباح من داخل التدبير الحكومي والتي ما تزال  في مهدها هي معركة طويلة الأمد وتحتاج  إلى نفس نضالي طويل.
علاء الدين الصباغ