حامي الدين يكتب: بوادر صراع الهوية في المغرب

قراءة : (23)

  14.01.25

نشرت جريدة القدس العربي للأسبوع الجاري مقالا بعنوان "بوادر صراع الهوية في المغرب" للأستاذ الباحث في العلوم السياسية عبد العلي حامي الدين، هذا نصه:

علينا أن نعترف بأن من إفرازات التحولات الجارية في المنطقة العربية، صعود التيار السلفي بمختلف تعبيراته وإفرازه لمجموعة من النقاشات التي تجاوزها العقل العربي في فترة سابقة..

هناك بالتأكيد خيوط رفيعة بين ما يعبر عنه بعض ممثلي هذا التيار من مواقف فكرية وبين خدمة أجندة سياسية جارية في المنطقة تستهدف إفشال مسار التحول الديموقراطي في الأقطار العربية وخاصة منها التجارب التي تحاول الملاءمة بين الإسلام والديموقراطية..

المغرب من الدول التي ظلت بعيدة إلى حد ما عن بعض الصراعات السياسية التي شهدتها بعض البلدان العربية، بين بعض التيارات المحسوبة عن الاتجاه السلفي وبين تيارات فكرية أخرى ليبرالية ويسارية وحتى تيارات الإسلام السياسي (موقف حزب النور من الإخوان المسلمين في مصر، وموقف بعض التيارات السلفية من حزب النهضة في تونس..)

في المغرب خرج فقيه مغمور يدعى أبو النعيم بثلاثة فيديوهات مصورة يكفر فيها الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بعدما عبر عن بعض المطالب المرتبطة بمدونة الأسرة والمتعلقة باقتسام الإرث في الشريعة الإسلامية وأخرى تتعلق بمنع تعدد الزوجات!!

إدريس لشكر الذي يقود حزبه السياسي معارضة شرسة ضد حكومة عبد الإله بنكيران، لم يجد ما يستفز به خصومه السياسيين سوى محاولة جرهم إلى معركة يعرف مسبقا أنها معركة خاسرة في مجتمع مسلم لا يعرف طريقة أخرى لاقتسام الإرث سوى ما جاء في الآيات القرآنية الواردة في سورة النساء، كما أنه ليس منشغلا ب"إشكالية" تعدد الزوجات، لأنها بكل بساطة – ليست ظاهرة متفشية في المجتمع..

ولكنه مع ذلك يتطلع إلى جرّ الإسلاميين إلى نقاش ذي طبيعة هوياتية ربما يساهم في زعزعة الائتلاف الحكومي القائم، وربما يستقطب به بعض الأصوات الحداثية التي بدت تائهة في مواجهة الحكومة التي أثبت قدرتها على تجاوز الكثير من الصعوبات والعراقيل الموضوعة في طريقها..

معركة إدريس لشكر الخاسرة تحولت إلى معركة رابحة بعدما "تطوع" خطيب غاضب لإصدار فتوى تكفِّر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي وتنقل قضية الرجل من معركة خاسرة إلى قضية حرية تعبير.. أشك في دوافع أبي النعيم، وما أظن الرجل إلا مدفوعا من جهة ما لوضع الحطب على رماد دافئ لإيقاظ نار فتنة نائمة لعن الله من أيقظها، وإلا فإن الأمر يتعلق بفقهاء يفكرون بعواطفهم بعيدا عن ضوابط الشريعة السمحاء وأحكامها.

لم تكن لغة التكفير لغة صالحة للإقناع والنقاش، ولذلك لا يمكن التوسع في مفهوم الحرية ليصبح من مشمولاته تكفير الناس والتفتيش في عقائدهم..وليس في صالح الإسلاميين أن ينجروا إلى مثل هذه النقاشات بنفس صدامي..

المطالب الاستفزازية التي رفعها إدريس لشكر لا تخفى بواعثها السياسية، وليس بمثل هذه المطالب اللاتاريخية يمكن أن نبني مجتمع الحداثة والديموقراطية بحق، لكن حينما تشتغل آلة التكفير لنشر خطاب الحقد والكراهية يصبح من الواجب علينا أن ندافع عن حق أمثال إدريس لشكر في التعبير..رغم اقتناعنا العميق بتفاهة ما عبر عنه من مطالب .ومكر بواعثه السياسية..

من نفس المشكاة..مشكاة الحقد والكراهية، طلع علينا من يذكرنا بمحاضرة للمثقف المغربي الإدريسي أبو زيد ألقاها بالكويت قبل أربع سنوات!!

يتعلق الأمر بنكتة معروفة لدى المغاربة يستفاد منها بخل بعض الناس الذين ينحدرون من بعض المناطق المغربية، وهناك الكثير من النكات التي يتداولها المغاربة حول العديد من المناطق والجهات..

غير أنه، وبطريقة ماكرة وتعسفية تم انتزاع نكتة من سياقها التلقائي البريء ليتم شحنها بمعاني العنصرية والطائفية..

والغريب أن مشكاة الحقد والكراهية جندت آلتها الإعلامية بطريقة منسقة تكشف البعد المؤامراتي الذي يقف وراء حملة منسقة تستهدف إخراس صوت الإدريسي، ولم تكتف بذلك وإنما امتدت إلى ترهيب عائلته وابنته الصغيرة..

هل يمكن أن يصدق عاقل أن سرد نكتة في محاضرة يمكن أن تستدعي الوقفات والمسيرات والتقدم بطلب الإحاطة في مجلس المستشارين (الغرفة الثانية في البرلمان المغربي) والمطالبة برفع الحصانة عن النائب البرلماني، بل تسرع البعض وطالب بحل حزب العدالة والتنمية!! واجتهد البعض الآخر لتخصيص أحد "رجال الأعمال" خارج المغرب عشرات الآلاف من الدولارات للإتيان برأس أبي زيد!

في هذا السياق المشحون، وخلال الأسبوع المنصرم تعرض وزير السكنى وسياسة المدينة رئيس حزب التقدم والاشتراكية وهو حزب يساري (شيوعي سابق) مشارك في الائتلاف الحكومي إلى اعتداء جسدي خلال ترؤسه لنشاط حزبي بأحد المدن الجنوبية بالصحراء المغربية (آسا الزاك)، وقبله تعرض وزير الصحة الذي ينتمي لنفس الحزب إلى اعتداء لفظي داخل البرلمان من طرف صيادلة لهم صلة بحزب الأصالة والمعاصرة المعارض..

وهي سوابق خطيرة وغريبة عن الممارسة السياسية المغربية التي ظلت متشبثة بطابعها المسالم حتى في درجات التشنج والتوتر السياسي..

في بعض الأحيان يحار الإنسان في تفسير بعض الوقائع ويضطر إلى اللجوء إلى نظرية المؤامرة علها تفك بعض الألغاز في بلد يتوفر على ما يكفي من التقاليد لإدارة نقاش سياسي وفكري أكثر تحضرا..

والخلاصة، أني رغم إيماني العميق بضرورة إعمال أدوات التحليل الملموس للواقع الملموس كقاعدة ضرورية لتفسير الظواهر السياسية، لكني أظن أن هناك شيئا ما غير طبيعي يجري في البلد خلال هذه الأيام..

أسمح لنفسي انطلاقا من نظرية المؤامرة، أن أستنتج بأن من حرك الشيخ السلفي المغمور لتكفير رئيس الاتحاديين، هو نفسه الذي حرك حملة التكفير السياسي ضد أبي زيد ونكتته..وهو نفسه الذي يريد زرع بوادر العنف للتعبير عن الاختلاف السياسي والهدف هو إشاعة جو من التوتر والتشويش وإيقاف مسار تجربة إصلاحية نموذجية في العالم العربي..

هذا رأيي الذي أتمنى أن أكون فيه مخطئا..والله أعلم