فرحاوي : مناهضة الجزائر لمنح مقعد في الأمم المتحدة للمجلس الوطني الانتقالي محاولة للضغط

قراءة : (32)

فرحاوي‮ : ‬مناهضة الجزائر لمنح مقعد في‮ ‬الأمم المتحدة للمجلس الوطني‮ ‬الانتقالي‮ ‬محاولة للضغط‮ ‬
20-09-11
اعتبر فؤاد فرحاوي، الباحث في العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس بالرباط، مناهضة الجزائر لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بمنح مقعد ليبيا في الأمم المتحدة للمجلس الوطني الانتقالي محاولة بإمساك أوراق ضغط تخولها المساومة مع "الحكام الجدد" في ليبيا، مضيفا في تصريح للموقع الإلكتروني، أن الجزائر تسعى أيضا من خلال مواقفها هاته إلى إرسال إشارات إلى الدول الأخرى المعنية بالملف الليبي بأنها تملك من الأوراق ما يمكنها من أن تكون طرفا مهما في الأحداث الجارية وتطوراتها المستقبلية.
  وأضاف فرحاوي إن "ما يدفع الجزائر لاتخاذ مثل هذه السياسات هو الوضع الإقليمي الحرج الذي يحيط بها، فبالإضافة إلى ليبيا فإن المشاكل القائمة مع المغرب –خاصة ما يتصل بموضوع الصحراء المغربية- لم تحل بعد رغم مرور أزيد من35 سنة على المشكل"، مبرزا أن التحولات الحاصلة في تونس لا تنصب في خدمة توجهات النخبة الحاكمة في الجزائر، خاصة وأن حدودها الجنوبية مع مالي مرشحة للتوتر بسبب مشكلة الطوارق.
وفي سياق ذي صلة، أكد فرحاوي أن تصويت المغرب لصالح السماح لممثلي المجلس بتولي أمور بعثة ليبيا في الأمم المتحدة يتماشى مع السعي الحثيث للمغرب من أجل تقوية موقعه الإقليمي المطلوب، خاصة أن سقوط القذافي أتاح للمغرب فرصة للعب دور أكبر في المنطقة المغاربية بالمقارنة مع الفترة السابقة.
وأضاف فرحاوي أن المغرب قدم دعما سريا للمجلس الانتقالي الليبي قبل سقوط القذافي، وأكد على لسان وزير الخارجية المغربي بعد سقوط القذافي أن الدعم المغربي سيتخذ طابعا علنيا، مرجحا أن يلعب المغرب دورا على مستوى تأهيل الأطر والمؤسسات في النظام الجديد بليبيا، مستفيدا من الخبرات السابقة التي راكمها في حالات أخرى.