الداودي : يجب القطع عاجلا مع تحكم الولاة والعمال في الانتخابات

قراءة : (19)

الداودي : يجب  القطع عاجلا مع تحكم الولاة والعمال  في  الانتخابات
11-10-20
طالب  لحسن  الداودي، نائب  الأمين  العام  لحزب  العدالة والتنمية، بإعادة النظر في طريقة تعيين العمال والولاة الذين لاينسجمون مع المغرب الجديد، ولا الدستور الجديد، مشيرا إلى أن بعض مسؤولي الإدارة الترابية من عمال وولاة وقياد وباشاوات وشيوخ ومقدمين، ينتمي إلى العهد البائد، وبالتالي لابد لوزارة الداخلية من تحمل مسؤوليتها في وضع الرجل المناسب في مستوى التحديات المطروحة على مغرب العهد الجديد.
وأكد الداودي، على أن المغرب الجديد في مسيس الحاجة إلى عقليات  جديدة في الإدارة وفي البرلمان، مضيفا :"المطلوب اليوم بإلحاح شديد بعث إشارات قوية من الوزارة الوصية، لحلحلة الولاة والعمال الذين ينتمون إلى العهد البائد والذين لايعرفون للشفافية سبيلا".
كما طالب الوزارة المذكورة بنهج  أسلوب الصرامة  في حق مسؤولي الإدراة الترابية المتورطين  في دعم بعض المرشحين في الاستحقاقات السابقة.
وأكد الداودي، في هذا الصدد، بأن الذي يهم  بالدرجة الأولى ليس هو تغيير الأشخاص، بقدر ما يهم هو   تغيير  عقلية مسؤولي وزارة الداخلية  في التعامل  مع  الأحزاب السياسية، دون تفضيل هذا الطرف  على  حساب  الآخر.
إلى ذلك شدد الداودي، على ضرورة وضع حد لاحتكار وزارة الداخلية لملف الانتخابات، وتابع: نحن نريد أن تمثل الأحزاب والقضاء في هذه العملية، وأن تعطى لها صلاحيات أوسع قصد مراقبة الانتخابات".
ولم يفت الداودي، توجيه الدعوة إلى الأحزاب السياسية، إلى المساهمة في الإصلاح وذلك عن طريق رفض منح التزكية للمفسدين:"إذا لم يتم ذلك لانتوقع تنزيل جيد للدستور ولن ننتظر انتخابات نزيهة وستبقى دار لقمان على حالها"، معتبرا بأن ذلك من أقوى التحديات المطروحة اليوم أمام الأحزاب السياسية المتمثل في مدى قدرتها على تنقية صفوفها.