الحقاوي: الحكومة تغالط الشعب المغربي حول حقيقة رفع التحفظات عن "سيداو"

قراءة : (147)

الحقاوي: الحكومة تغالط الشعب المغربي حول حقيقة رفع التحفظات عن "سيداو"
11-11-04
استنكرت بسيمة الحقاوي، عضو الأمانة العامة وعضو الفريق البرلماني لحزب العدالة والتنمية، ما سمته "تغليط الحكومة المواطن المغربي بخصوص حقيقة رفع  المغرب لتحفظاته على "اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة" المعتمدة من طرف الجمعية العامة للأمم المتحدة في 18 ديسمبر 1979.
وأوضحت الحقاوي خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب يوم الأربعاء 2 نونبر 2011، أن التحفظ الذي رفعه المغرب وتم الاعلان عنه بالجريدة الرسمية الصادرة في 1 شتنبر 2011 يتعلق بالفقرة 2 من البند الرابع في المادة 16 من الاتفاقية، حيث جاء في الجريدة: "تتحفظ حكومة المملكة المغربية على مقتضيات هذه المادة وخصوصا ما يتعلق منها بتساوي الرجل والمرأة في الحقوق والمسؤوليات أثناء الزواج وعند فسخه".
وأكدت الحقاوي أن المساواة من هذا القبيل تعتبر منافية للشريعة الإسلامية التي تضمن لكل من الزوجين حقوقا ومسؤوليات في إطار من التوازن والتكامل وذلك حفاظا على الرباط المقدس للزواج.
وجاء كلام الحقاوي بالبرلمان ردا على جواب وزير الخارجية الطيب الفاسي الفهري، قال فيه "إن رفع بعض التحفظات على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة شمل بصفة حصرية التحفظات التي أصبحت متجاوزة بفعل اعتماد تشريعات وطنية جديدة ومتقدمة، خاصة مدونة الأسرة وقانون الجنسية". وهو ما اعتبرته الحقاوي مغالطة تريد الحكومة تسريبها للمواطنين.
واستغربت الحقاوي كيف لم  يتم إرفاق المادة 16 من اتفاقية "سيداو" المتحفظ عليها ببيان تفسيري، مؤكدة أنه من حق المغاربة أن يعرفوا ماذا تقصد الحكومة  بالتساوي  بين المرأة والرجل.  متسائلة: "هل المرأة ستصبح ملزمة بأداء الصداق وتتحمل مسؤولية النفقة مثلها مثل الرجل؟، موضحة أن هذا هو التساوي الذي جاءت به المادة 16 المذكورة، داعية إلى توضيح الإرث الذي قصده الوزير رفعا لكل لبس.