العدالة والتنمية يولي أهمية كبرى لقضايا المرأة والأسرة

قراءة : (19)

العدالة والتنمية يولي أهمية كبرى لقضايا المرأة والأسرة
11-11-11
تحظى قضايا المرأة والأسرة بأهمية كبرى في البرنامج الانتخابي لحزب العدالة والتنمية لاستحقاقات 2011، والمتصفح للبرنامج يجده يتضمن جزءا مهما لقضايا المرأة والأسرة، وفي هذا السياق، تؤكد جميلة المصلي، عضو لجنة إعداد البرنامج المذكور، بــ"أن ذلك صادر انطلاقا من قناعتنا بأن أي تنمية حقيقية في المجتمع لا يمكن إلا أن تنطلق من الإنسان"، مضيفة بأن أول هدف في المحور المتعلق بالأسرة في برنامج الحزب ينص على بناء مجتمع متماسك ومتضامن ومزدهر، قوامه أسرة قوية وامرأة مكرمة وشباب رائد،  وأساسه مدرسة التميز ومقومات الكرامة، مشيرة إلى أنه سيتم العمل على  تمكين الأسرة وداخلها المرأة  بالمكانة التي تستحقها.
وأوضحت المصلي في تصريح ليومية "التجديد" في عدد يوم الجمعة 28 أكتوبر 2011، أنه تم تسطير العديد من الأهداف التي تضمن من  خلالها المرأة الحق في المشاركة في  المؤسسات الدستورية  وبالدعم التي تستحقه، مضيفة بأن هذا الأمر لن يكون إلا بتفعيل المجلس الأعلى للأسرة، وإعادة الاعتبار للنساء ربات البيوت.
وأبرزت المصلي، أن البرنامج يهدف إلى دعم الاستقرار الأسري من خلال مساعدة المرأة على تحقيق التوازن بين دورها في الأسرة والتزاماتها العملية في الخارج، مشددة على أن البرنامج يتضمن مقاربة وقائية للتصدي لظاهرتي التشرد والتفكك الأسري والعائلي، وهذه تحتاج على مقاربة وقائية وإنمائية وبالتالي لابد من الوعي بأسبابه والتصدي لها، ثم إقرار نظام رعاية أسرية متكامل ومندمج مما يضمن التوازن في المجتمع.
وقالت المصلي :"إن من أبرز الأهداف الكبرى في برنامجنا كذلك هو محاربة الأمية في صفوف النساء وتشجيع تمدرس الفتيات ولا يمكن أن نتصور تنمية حقيقية دون تمدرس المرأة، والتمكين الصحي للمرأة والآسرة فالأرقام تشير إلى أن 21 % من الأسر تعيلها نساء و68 % مستواهم التعليمي بسيط وبالتالي هذا يؤدي على اشتغال النساء في ظروف مهينة للكرامة"، مشيرة إلى أن البرنامج يؤكد على ضرورة انخراط الإعلام في تنشئة المرأة سياسيا والمشاركة في الحياة السياسية والأحزاب ويهدف كذلك إلى محاربة العنف ضد المرأة ومكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال وغيرها من المشاكل عبر استعمال جميع الوسائط.