عــزيـــز رباح: المهندس المتألق

قراءة : (99)

عـــــــــــــــــــزيــــــــــــــــــــز ربـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاح‮: ‬المهندس
من مواليد إقليم سيدي قاسم سنة 1962، متزوج وأب لثلاث بنات. حصل على شهادة البكالوريا تخصص علوم رياضية سنة 1981.
وفي سنة 1985 حصل رباح على دبلوم مهندس محلل من معهد الإحصاء والاقتصاد التطبيقي بالمغرب، وفي سنة 1992 حصل على الماجستير في هندسة البرامج من جامعة لافال بكندا.
عمل رباح بين 1985 و1990 مهندسا محللا بقسم نظام المعلومات بوزارة التجارة الخارجية، ليشغل بعد ذلك منصب مدير قسم أنظمة المعلومات بوزارة التجارة الخارجية في الفترة الممتدة بين 1993 و1994، ثم مستشارا تقنيا لوزير الصناعة والتجارة ومسؤول أنظمة المعلومات بين 1995 و1997، ثم شغل منصب مكلف بالدراسات ومسؤول تكنولوجيا المعلومات بوزارة الصناعة والتجارة منذ 1998 إلى 2005، وبعد ذلك اشتغل رباح مكلفا بمهمة لدى الوزير الأول، ثم مستشارا  في تكنولوجيا المعلومات والاتصال لدى وزير الشؤون الاقتصادية والعامة منذ أبريل 2005.
كما شغل رباح منصب عضو ومقرر اللجنة الوطنية لتكنولوجيا المعلومات بين 1997 و1998، ثم رئيس فريق العمل لتكنولوجيا المعلومات بوزارة التجارة والصناعة من سنة 1997 إلى 2005، فعضوا باللجنة الوطنية لمعالجة إشكالية سنتي 1999 و2000، كما شغل منصب عضو اللجنة الوطنية المشرفة على إعداد الإستراتيجية الوطنية، وعضو اللجنة الوزارية المكلفة بالتجارة الإلكترونية، وعضو اللجنة الوزارية المكلفة بالحكومة الإلكترونية بين 2000 و2001.
وفي 2002 عمل كان رباح عضوا باللجنة العلمية للإصلاح الإداري، وبين 2002 و2004 كان عضوا باللجنة الوطنية لتأهيل الاقتصاد. وبين 2004 و2006 اشتغل عضوا باللجنة الإستراتيجية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال، فعضو اللجنة الوطنية للحكومة الإلكترونية كرئيس لمجموعة الإستراتيجية بين 2003 و2006.
كما راكم رباح تجارب دولية مهمة، حيث شارك في برنامج الزوار الدوليين للولايات المتحدة الأمريكية الخاص بتكنولوجيا المعلومات والاتصال سنة 2001، ثم عضو مجموعة العمل الوطنية لمبادرة الإدارة الرشيدة التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية(UNDP)  ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OECD), فعضو ضمن فريق العمل الدولي للحكومة الإلكترونية وتبسيط الإجراءات الإدارية بين 2005 و2006، ثم عضو مجموعة العمل العربية حول الأعمال والتطبيقات الإلكترونية التابعة للاتحاد الدولي للاتصالات(ITU)  بين 2005 و2006، ثم ممثل نقطة الارتباط في المغرب للجنة الاقتصادية الإفريقية التابعة للأمم المتحدة (UNECA)، فيما يتعلق بمجتمع المعلومات والمعرفة، وذلك بين 2003 و2006.
كما شغل رباح عضوا بالمجلس العلمي لمركز شمال إفريقيا للتعليم الهندسي والتكنولوجي (NACETE)  التابع لليونسكو بين 2005 و2006، ثم خبيرا متعاونا مع المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بين 2002 و2006، وعضو المنتدى الأورومتوسطي لمجتمع المعلومات سنتي 2005 و2006، ثم كان عضوا ضمن الوفد المغربي في القمة العالمية لمجتمع الإعلام بجنيف سنة 2003 ومنسق الوفد بتونس سنة 2005.  
كما شارك رباح كخبير ومحاضر في عدة ندوات ومؤتمرات دولية تتعلق بالتكنولوجيا الحديثة والأعمال الإلكترونية والحكومة الإلكترونية والتنمية الصناعية واقتصاد المعرفة، نظمتها عدة منظمات دولية وإقليمية كالبنك الإسلامي للتنمية والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين والاتحاد الدولي للاتصالات واللجنة الاقتصادية الإفريقية التابعة للأمم المتحدة وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية والاتحاد الأوروبي.
من بين الإسهامات التي ساهم فيها من  2004 إلى 2006: ساهم في موضوع "الإطار العام لتطوير الحكومة الإلكترونية" بالدوحة، و"تكنولوجيا المعلومات والاتصال والحكومة الالكترونية في خدمة الشركات" بالدار البيضاء، و"تكنولوجيا المعلومات والاتصال في خدمة العالم الإسلامي" بالدار البيضاء، كما شارك في ندوة حول "طرق تيسير الحصول على الخدمات عبر الانترنيت" بالإمارات العربية المتحدة.
وفي 2005 شارك في ندوة حول "دور الحكومة الإلكترونية في التنمية الصناعية" بتونس، و"تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصال" بغانا، و"مجتمع المعلومات والمعرفة: إشكالية المحتوى والشبكات" بالرباط، و"تنمية التجارة الالكترونية: الفرص والمشاريع" باللجنة الاقتصادية الإفريقية التابعة للأمم المتحدة بطنجة، و"تكنولوجيا المعلومات والاتصال في خدمة الأمانات العامة للحكومة" بطنجة، و"التعاون العربي في مجال الحكومة الإلكترونية" بالقاهرة، و"دور تكنولوجيا المعلومات والاتصال في تطوير مراكز المعلومات الصناعية" بدبي.
وفي 2006 شارك في ندوة حول "مجتمع الإعلام والمعرفة والتعاون الأورومتوسطي" ببلجيكا، و"دور التجارة الإلكترونية في التنمية الصناعية" بتونس، و"اقتصاد المعرفة ودوره في التنمية: التجربة المغربية" بالكويت، و"نحو خطة نموذجية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال" بليبيا.
كما ساهم رباح في إنجاز العديد من المشاريع والدراسات، حيث ساهم كمشرف أو كمشارك في مجموعة من البرامج والمشاريع والدراسات ذات الصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأنظمة المعلومات والاقتصاد الجديد والأعمال الإلكترونية والحكامة والإصلاح الإداري والبحث العلمي.
ومن أبرزها، دراسة حول "الإستراتيجية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال 2010 eMaroc"، و"البرنامج الوطني للحكومة الإلكترونية IDARATI "، و"المخطط الخماسي 2000 – 2004 للنظام الوطني للمعلومات والإحصاء"، و"البرنامج الوطني للإصلاح الإداري كعضو في اللجنة العلمية"، و"الحاضنة التكنولوجية بالدار البيضاء"، و"اقتصاد المعرفة وتجربة المغرب"، و"تطوير التجارة الإلكترونية من أجل التنمية".
كما أنجز رباح عدة دراسات، من بينها "الحكومة الالكترونية: بوابات، مواقع ويب" في قطاعي الصناعة والتجارة، و"أنظمة المعلومات"، و"برنامج تطوير تكنولوجيا المعلومات" الذي أنجز سنة 2005 لدى الشركات PROTIC ، والمركز الوطني لتكنولوجيا المعلومات والاتصال CETIC، مراكز الانترنيت بغرف التجارة والصناعة، الشبكات النوعية: شبكة المعلومات الصناعية، الشبكة الصحية، نقطة التجارة بالمركز المغربي لتنمية الصادراتTrade Point،  بالإضافة إلى عدة مشاريع أخرى.

عبد اللطيف حيدة