العدالة والتنمية بآسفي يحذر من المقاربة الأمنية مع مطالب المواطنين

قراءة : (23)

العدالة والتنمية بآسفي يحذر من المقاربة الأمنية مع مطالب المواطنين

30-05-2011

جدد حزب العدالة والتنمية بمدينة آسفي تضامنه المطلق مع المواطنين، الذين تعرضوا لتدخل "عنيف" و"غير مبرر" يوم أمس الأحد 29 ماي 2011 من طرف الأجهزة الأمنية، حيث شهدت أحياء بالمدينة "قمع" مواطنين خرجوا في مسيرات سلمية تطالب بالإصلاح ومحاكمة رموز الفساد وبحقها في التشغيل والصحة والعيش الكريم، وأدان، في بيان، هذا التدخل العنيف، الذي خلّف إصابات خطيرة في صفوف المتظاهرين، إضافة إلى حجز ممتلكات واعتقالات وترويع الساكنة، فلم يستثن حتى المارة.
وطالب العدالة والتنمية بالسراح الفوري للمواطنين، الذين اعتقلوا إثر هذا التدخل، وحذر من مخاطر استعمال المقاربة الأمنية كوسيلة للتعامل مع المطالب المشروعة للشباب المغربي، ودعا إلى احترام مقتضيات دولة الحق والقانون، محمّلا الحكومة كامل المسؤولية في ما قد تؤول إليه الأمور في حالة التمادي في استعمال المقاربة الأمنية. هذا، وأكد الحزب أن الرد المناسب على المطالب السياسية والاجتماعية والاحتجاجات السلمية هو الإصلاح العميق والجدي في جميع المجالات.

الموقع: سعيدة الوزاني