بنحمزة و زعزاع وقروري ينتقدون دعوات إلغاء الفصل 490 من القانون الجنائي

قراءة : (130)

12-06-21

اعتبر مصطفى بن حمزة رئيس المجلس العلمي بوجدة دعوة إلغاء فصل 490 من القانون الجنائي الذي ينص على معاقبة جريمة الفساد وإقامة علاقة جنسية بين الرجل والمرأة لا تربط بينهما علاقة الزوجية، "دعوة للفساد، وعدم احترام لمبادئ المجتمع المغربي"، ووصف في تصريح للموقع الإلكتروني (pjd.ma)، أصحاب مثل هذه الدعوة بأنهم لايعرفون النتائج المترتبة عن الفساد، كنقل الأمراض الجنسية واختلاط الأنساب، وإلغاء مبدأ الأسرة، وبالتالي تدمير المجتمع".

ومن جهته، علق عبد المالك زعزاع، الكاتب العام لمنتدى الكرامة لحقوق الإنسان، على دعوة إلغاء الفصل 490 من القانون الجنائي، بقوله "الشريعة الإسلامية تعتبر ذلك الفعل من الزنا التي نهى عنها الله سبحانه وتعالى، وما تدعو إليه هذه الاتجاهات العلمانية الليبرالية بدعوى حرية التصرف في الجسد يصطدم مع المقتضيات الدولية في مجال حقوق الإنسان التي تنص على احترام خصوصيات الشعوب، وإذا كانت الشريعة السلامية تعترف بمؤسسة الزواج، وتعتبر ماهو خارج هذه المؤسسة فساد، فلا معنى من محاولة التشويش على ما  يتفق عليه المغاربة قاطبة".

ومن جهتها، أكدت بثينة قاروري رئيسة منتدى الزهراء للمرأة المغربية، في اتصال مع الموقع الإلكتروني (pjd.ma)، أن المجتمع المغربي حسم خيارته منذ تصويته على دستور 2011، باعتباره "مؤطرا لخيارات المجتمع، وهذه الخيارات يتبوأ فيها الدين الإسلامي مكان الصدارة، وأن الدستور أقر مجموعة من الحريات في إطار مرتبط باحترام مكانة الدين الإسلامي، مشددة بأن الدعوة إلى إلغاء الفصل 490، "دعوة خارج السياق، وأصحابها يغردون خارج السرب".