الوافي : التغيرات الجارية تقتضي التعاون شمال- جنوب

قراءة : (49)


12-06-27
أكدت نزهة الوافي عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن المرحلة التي تعيشها المنطقة العربية لها تأثير واضح على مجريات النقاش بالإتحاد الأوروبي من أجل تطوير التفاعل مع المبادئ والقيم الأوروبية المتعلقة بالديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان، مضيفة خلال مشاركتها في فعاليات المؤتمر الدولي بنابولي بإيطاليا الأسبوع الماضي، في موضوع "الربيع العربي وعلاقة الشمال والجنوب"، بأن هذا يطرح ضرورة إعادة التفكير في علاقة  الشمال بالجنوب، وأن التغيرات الجارية تقتضي التعاون شمال- جنوب على أساس الشراكة التماثلية، داعية بضرورة التعاون من أجل أن لا يتبخر حلم التغيير الذي قاده الشباب، مُشيرة إلى  أن الظروف  التي تعرفها هذه الدول عقب سقوط الأنظمة الديكتاتورية "جد معقدة وأن صعود  الإسلاميين إلى السلطة عبر الانتخابات المعبرة على إرادة الشعوب يجب ألا يجر أوروبا إلى اتخاذ مواقف لا تنسجم ومع مبادئها التي هي الدفاع على الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان".
وبعد أن نوهت الوافي، بالإنجاز الكبير الذي حققته الثورات العربية المتجلية في  عودة الشعوب إلى المجال العام وإعادة الاعتبار إلى الحلم العربي، حذرت الوافي من  خطر أُحادية المقاربة والالتباس الكبير بين مفهومي الديمقراطية كمبدأ كوني والليبرالية السياسية والحكم المبكر على التغيير وعلى الإسلاميين التي قادهم تغير الأوضاع إلى الحكم غير موضوعي، مستدلة بالنموذجين الإسلاميين في المغرب و تونس الذين شكلوا حكومة ائتلافية ولم ينفردوا بالسلطة".