بنحميدة يدعو إلى الاستمرار في تخفيض الدين الخارجي

قراءة : (25)


12-06-28
نوه سعيد بنحميدة، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب بسياسة الحكومة التي تتجه نحو تقليص الدين الخارجي من خلال الحد منه كخطوة أولى، وذلك عبر تفادي اللجوء إليه إلا للضرورة القصوى، داعيا الحكومة إلى الاستمرار في تخفيض الدين الخارجي والحد من ارتفاع ميزانية التسيير والتوجه بقوة نحو الرفع من ميزانية الاستثمار، "على اعتبار أن هذا الأخير هو الحل الوحيد للرفع من نسبة النمو والذي ستعود بالنفع على عدد من القطاعات الحكومية اقتصاديا واجتماعيا".
إلى ذلك انتقد عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب استحواذ أربعة قطاعات وزارية على حصة كبيرة من ميزانية التسيير برسم ميزانية 2009 وفي مقدمة هذه القطاعات قطاع التربية الوطنية وقطاع الدفاع الوطني. وجاء هذا الكلام أثناء مناقشة "تصفية ميزانية 2009" خلال لقاء نظمته لجنة المالية التنمية الاقتصادية يوم الثلاثاء 26 يونيو 2012 بمجلس النواب، داعيا إلى إعادة النظر في هذه السياسة لأنها تفقد المغرب الكثير من نقط التقدم.
 وكان تقرير تصفية ميزانية 2009 المذكور كشف أن النفقات العمومية لهذه السنة كانت على الشكل التالي: 59 بالمائة من الميزانية خصصت للتسيير، فيما خصص ما قدره 23 بالمائة للدين العمومي فيما لم تتجاوز ميزانية الاستثمار نسبة 18 بالمائة، وهو ما اعتبره بنحميدة، برلماني العدالة والتنمية وأستاذ الاقتصاد بجامعة مولاي عبد الله بفاس، خلل هيكلي يجب تجاوزه مع الحكومة الجديدة.

عبد اللطيف حيدة