بنعبد الصادق: إعداد القانون الأساسي للحزب حكمته التغييرات التي عرفتها بلادنا

قراءة : (55)


12-07-10
أبرز محمد بنعبد الصادق، رئيس اللجنة القانونية المنبثقة عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني السابع لحزب العدالة والتنمية، أن حزب العدالة والتنمية قرر مراجعة نظامه الأساسي للحزب، اعتبارا للتغييرات التي عرفها المغرب في الآونة الأخيرة، وفي مقدمتها تصويت المغاربة على دستور جديد الذي وضع قواعد جديدة لممارسة الديمقراطية داخل الأحزاب السياسية، فضلا عن صدور قانون تنظيمي جديد يتعلق بتنظيم الأحزاب السياسية، بالإضافة إلى الحدث السياسي الذي تمثل في تحول حزب العدالة والتنمية من المعارضة إلى رئاسة الحكومة مما يتطلب تغيير عدد من الأشياء التنظيمية داخل الحزب ومراجعة كل الأمور ذات الصلة بالقانون الأساسي للحزب.


وأفاد بنعبد الصادق أن منهجية إعداد مسودة القانون الأساسي للحزب، مرت بست مراحل قبل أن يصادق عليها المجلس الوطني الأخير للحزب، في أفق أن يصادق عليها المؤتمر الوطني السابع الذي سينعقد يومي 14 و15 يوليوز 2012 بالرباط.
وأكد بنعبد الصادق أن اللجنة المشرفة على إعداد القانون الأساسي للحزب اعتمدت مقاربة تشاركية، مشيرا إلى أن الإعداد شمل جميع فعاليات الحزب بدون استثناء من الأمانة العامة إلى حقوقيي الحزب وباقي قواعد الحزب الأخرى، مفيدا أن مسودة القانون الأساسي بعدما وافقت عليها اللجنة التحضيرية تم إحالتها على الأمانة العامة وأبدت الآراء بشأنها ثم مراجعة المسودة من طرف كل الفاعلين والمساهمين في إعداد المسودة ليتم إحالتها من جديد على الأمانة العامة ثم وافق عليها المجلس الوطني في أفق أن يصادق عليه المؤتمر الوطني.
وأبرز بنعبد الصادق أن هاجس ملائمة القانون الأساسي للحزب مع القانون التنظيمي للأحزاب السياسية كان حاضرا بقوة، مشيرا إلى أن حزب العدالة والتنمية هو أول حزب يلائم قانونه الأساسي مع القانون التنظيمي للأحزاب السياسية.


وأفاد أن القانون الأساسي أعاد التذكير بالمرتكزات المرجعية للحزب التي ترتكز على الإسلام والديمقراطية والنظام المغربي الذي يرتكز على الملكية، كما تضمن القانون الأساسي الإشارة إلى دور الحزب في مقدمتها الإسهام في تدبير شؤون البلاد وتأطير المواطنين وترسيخ قيم الاستقامة والعدالة وتكافؤ الفرص من خلال اعتماد مبدأ الشفافية والتدرج ووضع مصالح المواطنين فوق كل اعتبار، وغيرها من المبادئ والتوجهات.
كما أشار بنعبد الصادق إلى أن القانون الأساسي أعاد التذكير من جديد بأهداف الحزب، والوحدة الوطني والاتحاد المغربية والتعاون مع مختلف الدول الصديقة والشقيقة للمغرب.


وفي موضوع العضوية أكد بنعبد الصادق أن المستجدات التي حملها مشروع العضوية تمثل في تحديد العضوية في العضو الشرفي، والعضو المشارك والعضو العامل، مؤكدا أن الأعضاء العاملين وحدهم المخول لهم اختيار قيادات الحزب كما يحق لهم أن يتم ترشيحهم لتحمل المسؤوليات، مؤكدا أن الحزب عازم على ترسيخ مبدأ المناصفة حيث حدد نسبة 25 بالمائة في تمثيلية النساء داخل الهيئات التقريرية و20 بالمائة لفائدة الشباب.
وأشار إلى أنه تم إحداث الإدارة العامة ستهتم بتدبير الشأن التنظيمي والإداري بدل الأمانة العامة يرأسها الأمين العام، وينوب عنه مدير عام للحزب  ينوب عن الأمين العام في تدبير الشأن الإداري والمجالي للحزب، باعتبار أن الأمانة العامة للحزب لن يتسنى لها التدبير الإداري للحزب بحكم المسؤوليات الكبيرة التي يتحملها قيادات الأمانة العامة وفي مقدمتها تدبير الشأن العام من خلال عدد من القطاعات الحكومية. كما أفاد بنعبد الصادق أنه تم إحداث لجان جديدة منها لجنة المناصفة وتكافؤ الفرص ولجنة مغاربة العالم.


ع. حيدة