عمليات مراقبة الأسعار تضبط 1005 مخالفة

قراءة : (25)


12-08-03
  عقدت اللجنة الوزاراتية المشتركة المكلفة بتتبع الأسعار وحالة تموين الأسواق وعمليات المراقبة خلال شهر رمضان الأبرك اجتماعها الدوري يومه الجمعة 3 غشت 2012 بمقر وزارة الشؤون العامة والحكامة، استعرضت خلاله وضعية تموين الأسواق المحلية بالمواد الغذائية وأسعار المواد الأساسية وكذلك نتائج عمليات المراقبة منذ بداية شهر رمضان الكريم لسنة 1433.

هكذا وعلى مستوى التموين، وبعد استعراض مختلف التقاريرالقطاعية، سجلت اللجنة بارتياح التموين الكافي والمنتظم للأسواق بجل المواد الغذائية، وتغطية العرض للطلب بشكل عادي حيث ان تموين الأسواق في جميع أقاليم وعمالات المملكة بالمواد الأساسية الأكثر استهلاكا خلال هذا الشهر الكريم يتم في ظروف جيدة وعادية، وذلك نتيجة وفرة العرض الذي يتعدى الطلب بشكل عام.

فيما يتعلق بالأسعار، أكدت اللجنة استقرار أسعار غالبية المواد الغذائية على الصعيد الوطني خلال الاسبوعين الأولين من رمضان في مستويات منخفضة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

على سبيل المثال، استقر معدل أسعار الطماطم في حوالي 3,6 درهم للكيلو مسجلا انخفاضا ب%27  مقارنة مع معدل 5 دراهم للكيلو المسجل السنة الماضية. كما انخفض معدل سعر البطاطس من 4,2 درهم الى 3,4 درهم للكيلو و البصل من  3,2 الى 2,8 درهم للكيلو أي بنسب 18 و 11,6 في المائة على التوالي. وقد ساهم في هذا التراجع وفرة العرض وعمليات محاربة المضاربة بالإضافة إلى السلوك المعقلن للمواطنين عند اقتنائهم للمواد الاستهلاكية.

أما فيما يخص القطاني، عرفت اسعار العدس على مستوى التقسيط انخفاضا ب 1 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2011 ) 13,5 درهم للكيلو سنة 2012 مقابل 13,6 درهم للكيلو سنة  (2011. اما الفول فانخفض سعره ب2 في المائة فيما ارتفع سعر الحمص 11,4 في المائة.
 
     فيما يخص التمور، فقد سجلت اثمانها على مستوى التقسيط انخفاضا ب 6.6 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

اللحوم الحمراء هي الاخرى عرفت انخفاضا ب 3 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2011، بحيث تستقر اثمانها حاليا في حوالي 69,8 درهم للكيلو.

     فيما يخص أسعار اللحوم البيضاء، فقد استقر معدل أسعارها في حوالي 17,3 درهم للكيلوعلى مستوى التقسيط  مسجلا ارتفاعا نسبيا بحوالي 17 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

أما على مستوى المراقبة، فقد أفضت عمليات مراقبة الأسعار التي قامت بها اللجان المحلية منذ بداية شهر رمضان إلى ضبط 1005 مخالفة تهم أساسا عدم احترام إشهار الأسعار، عدم تقديم الفواتير، زيادات غير مشروعة، رفض البيع، وعدم اقتناء الخضر والفواكه من أسواق الجملة وقد تم كذلك توجيه 84 انذارا لبعض التجار لحتهم على ضرورة احترام قواعد السلامة الغذائية.

 وقد تمت مباشرة المساطر القانونية بإحالة المخالفين على القضاء.

فيما يخص مراقبة جودة المواد الغذائية، فقد قامت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمواد الغذائية منذ بداية رمضان بمراقبة ما يزيد عن 46 الف طن من المواد الغذائية عند الاستيراد. كما قامت هذه المصالح بزيارة ما يفوق 16500 نقطة بيع ووحدة انتاج في السوق الداخلية نتج عنها تحرير حوالي 1122 محضر مخالفة وأخذ 1003 عينة من اجل التحليل. كما نتج عنها حجز وإتلاف كميات كبيرة من المواد الغذائية المختلفة الطرية والمحضرة المنتهية صلاحيتها او التي لاتتوفر فيها شروط الحفظ.

وللإشارة فإن اللجنة الوزاراتية المشتركة المكلفة بتتبع تموين الأسواق وأسعار المواد الأساسية  تضم ممثلين عن القطاعات التي تسهر على التموين والمراقبة والتبعة لوزارات :الشؤون العامة والحكامة، الداخلية ، التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة، الفلاحة والصيد البحري (المكتب الوطني للسلامة الصحية للمواد الغذائية والمكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني) والطاقة والمعادن والماء والبيئة. وتجتمع هذه اللجنة مرتين في الأسبوع .