الاستثمار في المغرب .. استثمار في الاستقرار

قراءة : (35)


‪22-10-12‬
كتبت جريدة " الرأي" الكويتية٬ أن الاستثمار في المغرب هو استثمار في الاستقرار قبل أي‪ ‬شيء آخر٬ مبرزة أن رجال الأعمال يرون أن المغرب يوفر لهم ضمانات أكثر من أي بلد أوروبي٬ "بل هو ضمانة لهم ولاستثماراتهم في عالم لا يبدو أن الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها ستنتهي غدا".


وأوضحت الصحيفة في مقال للكاتب الصحفي خير الله خير الله، في عدد يوم الأحد 21 أكتوبر 2012  أن رجال أعمال إسبان وفرنسيين يقبلون على المغرب رغم الأزمة الاقتصادية العميقة التي تعاني منها البلدان٬ مشيرة إلى أن المغرب يحظى في رأي الخبراء العرب والدوليين بأهمية بالغة في أوساط المستثمرين٬ خصوصا الخليجيين‪.


وأبرز كاتب المقال أن المغرب أمن للمستثمر الاستقرار وحافظ على صورته كبلد آمن وجاذب للاستثمارات في منطقة تسودها الاضطرابات٬ موضحا أن المتتبعين للوضع في المنطقة تأكدوا من أهمية٬ ما تحقق في المغرب في ظروف اقل‪í¸ ‬ما يمكن أن توصف بها أنها بالغة التعقيد‪.


وأضاف أن المغرب ظل يجذب الاستثمارات٬ "لا لشيء سوى لأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس عرف كيف يتخذ القرارات الصعبة"٬ بما في ذلك متابعة المشاريع الكبيرة التي تصب في خدمة الاقتصاد على المديين المتوسط والبعيد وعلى رأسها مشروع ميناء طنجة الجديد ( طنجة - ميد) والذي يشكل حلقة وصل بين أوروبا وإفريقيا‪.


وأضاف كاتب المقال " وكان الإنجاز الأبرز في هذا المجال، مجال ترتيب البيت الداخلي أوّلا، الاستمرار في الاصلاحات السياسية والوصول بها إلى النهاية. ولذلك، نجد ان الوفد المرافق للعاهل المغربي في جولته يضمّ وزراء من ذوي الاختصاص يمثّلون في الواقع كل المغرب تقريبا، نظرا الى انتمائهم الى احزاب مختلفة. تنافست هذه الأحزاب في الانتخابات النيابية، ثم تشكّلت حكومة على رأسها السيّد عبد الإله ابن كيران رئيس الحزب الذي يمتلك أكبر عدد من المقاعد في مجلس النوّاب. ".


وقال في هذا الصدد إنه "في عالم متغير تتحكم فيه المصالح٬ جاء جلالة الملك إلى منطقة الخليج ليؤكد أن الشراكة بين بلاده والدول الغنية في المنطقة تخدم الطرفين وان الاستثمار في المملكة هو استثمار في مكان آمن يشكل الاستقرار فيه جزء لا يتجزأ من الأمن العربي ككل‪".‬