رباح : الشراكة الاستراتيجية بين المغرب وقطر ستعطي نفسا جديدا للعلاقات الثنائية

قراءة : (1763)


12-10-22
أكد عزيز رباح٬ وزير التجهيز والنقل٬ أن الشراكة الإستراتيجية بين المملكة المغربية ودولة قطر ستعطي نفسا وروحا جديدة للعلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين.
وأوضح رباح٬ يوم الأحد 21أكتوبر 2012 في تصريح لوكالة المغرب العربي للأبناء بمناسبة الزيارة التي يقوم بها حاليا جلالة الملك محمد السادس إلى قطر٬ أن المغرب بما يتمتع به من وضع سياسي متميز وموقع جغرافي هام سيكون محطة إستراتيجية للاستثمارات القطرية لكي تلج الأسواق الأوروبية والإفريقية.


وأشار إلى أن البعد الاستراتيجي في العلاقة بين المغرب وقطر سيترجم على مستوى مشاريع تمت تحديد أولوياتها٬ مضيفا انه "بقدر اهتمام نظرائنا القطريين بالجانب المالي في المغرب من خلال الاستثمار في مجال البنوك٬ فهم يحرصون أيضا على الاستثمار في مجالات مهمة كالفلاحة والسياحة والصناعة وأكثر من ذلك يشددون على استقطاب اكبر عدد من اليد العاملة المغربية المؤهلة".


وأبرز في هذا الصدد أن قطر تعرف مشاريع كبيرة جدا وتحولات ضخمة وتحتاج إلى اليد العاملة العربية وأساسا المغربية نظرا لسرعة انسجامها الثقافي و الاجتماعي. 
وذكر بأن الزيارة الملكية لقطر تحمل بعدا استراتيجيا هاما٬ والهدف منها هو تنزيل ما تم الاتفاق عليه من قبل دول الخليج من دعم التحول الاقتصادي في المغرب.


وهذا التوجه٬ يقول رباح٬ ينسجم مع ما اتخذه المغرب من قرارات وما خططه من برامج على مستوى جميع القطاعات السياحية والفلاحية والصناعيةو البنيات التحتية والقطاعات الاجتماعية٬ مؤكدا انه تم الاتفاق في هذا الشأن التسريع من وتيرة انجاز مثل هذه المشاريع.