أوريد من انزكان: الشعوب هي من تصنع تاريخها

أوريد من انزكان: الشعوب هي من تصنع تاريخها
الاثنين, 23. سبتمبر 2019 - 16:19
عبد الله العسري

قال الكاتب والمفكر المغربي حسن أوريد، إن "العالم يعيش اليوم وضعا جديدا، وهو وضع ما زالت لم تحدد بعد معالمه، لكنه بدون شك أغلق قوس أحادية القطب، الذي كانت تمثله الولايات المتحدة الأمريكية".

أوريد، الذي كان يتحدث السبت 21  شتنبر 2019 في لقاء مفتوح نظمه حزب العدالة والتنمية  بإنزكان في موضوع "التحولات العالمية الكبرى وانعكاساتها على منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، أكد أن "العولمة اليوم فرضت معطيات جديدة ومن تم فالعالم يتجه نحو التكتلات الجهوية والإقليمية".

وتابع المفكر المغربي، أن "الشعوب هي من تصنع تاريخها وأننا في سفينة واحدة، حيث الكل يأمل بلا شك أن تصل السفينة إلى بر الأمان، وأن تحمل الراكبين في ظروف جيدة، لأن أي شيء يصيب هذه السفينة فسيصيبنا جميعا"، داعيا في مقابل ذلك، إلى بث خطاب الأمل الذي يساهم في بناء تصور مجتمعي واضح .

وفي حديثه عن العلاقة مع العالم الخارجي، سجل أوريد، أن "من كان في السلطة من العسير أن يكون على مسافة من الأحداث، إذ لابد أن يأخذ بعين الاعتبار العالم الخارجي، حيث شبه الأمر بالبذرة التي تكون في باطن الأرض، لابد لها من الحرارة لتبرز بحيث أن تحولات المجتمع هي البذرة والسياق الدولي هو الطقس".

هذا، ويأتي تنظيم هذا اللقاء، وفق ما أوضحت الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بإنزكان، بمناسبة افتتاح الموسم السياسي الجديد 2020/2019، حيث عرف اللقاء حضورا وازنا لأعضاء ومنتخبي حزب العدالة والتنمية، إلى جانب أساتذة باحثين وممثلي كل من المجتمع المدني و الإعلام و عدد مهم من المواطنات والمواطنين.

وسجل المصدر ذاته،  أن هذا اللقاء، حقق كل أهدافه والتي تتجلى في فتح قنوات الحوار للمثقفين والأطر الوطنية من أجل عرض وجهات نظرهم لعموم الساكنة في مجموعة من القضايا التي تهم التنمية الوطنية والمحلية، بمدينة إنزكان، للمساهمة في جعلها منصة ثقافية منفتحة على جميع الميادين.   

التعليقات

أضف تعليقك