الضعيف: الاستدامة قطب الرحى في استغلال الثروة السمكية

الضعيف: الاستدامة قطب الرحى في استغلال الثروة السمكية
الجمعة, 8. نوفمبر 2019 - 17:18

قال عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب إبراهيم الضعيف، إن قطب الرحى في استغلال الثروة السمكية، يبقى هو الاستدامة، لأنه مرتبط بكل المحاور الأخرى المعتمدة في مخطط اليوتيس.

وأوضح الضعيف، في مداخلة خلال مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الفلاحة والصيد البحري لسنة 2020، في اجتماع لجنة القطاعات الانتاجية، أن المتتبع لتقارير المعهد الوطني للأبحاث البحرية يلاحظ تكرار كلمة الاستنزاف، معتبرا أن هذا الموضوع يعيد طرح مشكل قديم جديد يتعلق بضعف المراقبة والحكامة.

وأضاف الضعيف، في الاجتماع ذاته المنعقد يوم الخميس 7 نونبر 2019، أن التراجع المسجل في تطور الانتاج البحري في السنوات الماضية، يرجع إلى ضعف الاستثمار في هذا المجال، و ضعف البحث العلمي، والتأخر في تنزيل وانجاز الاقطاب التنافسية التي نص عليها مخطط اليوتيس.

وأشار الضعيف، إلى وجود اختلالات في تدبير المصايد التجارية واستنزاف بعض الأنواع، منها التونة الحمراء والاخطبوط، مع غياب التوزيع الزمني للكمية المسموح بها، وتطبيق تمديدات للحصص على مستوى وحدات التهيئة، إلى جانب إقصاء غير المبرر للصيد في أعالي البحار من شبكة التسويق التي يديرها المكتب الوطني للصيد رغم أنه يمثل 40% من قيمة الصيد، بالإضافة إلى استعمال الشباك العائمة المنجرفة وكذا المتفجرات رغم حظرها ورغم تخصيص 178 مليون درهم لذلك.

وانتقد عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، الفوضى المسجلة بموانئ الصيد، وكذا الأسواق غير المنظمة لتبييض السمك المهرب والصيد الغير القانوني، مؤكدا وجود اختلال في توزيع الموظفين المكلفين بالمراقبة مسجلا أن أزيد من 50% يعملون بالدار البيضاء فقط، بالإضافة إلى ضعف المراقبة في مجال الصيد التقليدي، مقابل غرامات هزيلة تطبق في المجال.

التعليقات

أضف تعليقك