بوكمازي يدعو لتقوية أدوار "مجلس حقوق الإنسان" وضمان استقلاليته

بوكمازي يدعو لتقوية أدوار "مجلس حقوق الإنسان" وضمان استقلاليته
السبت, 9. نوفمبر 2019 - 23:44

أكد رضا بوكمازي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب،  على الدور المهم الذي لعبته مؤسسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، سواء في صيغتها السابقة أو صيغتها الحالية.

وأشار بوكمازي، في مداخلة له أمس الجمعة بمناسبة مناقشة الميزانية الفرعية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، داخل لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب، إلى أهمية الصلاحيات والاختصاصات التي منحها القانون المتعلق بإعادة تنظيم المجلس الوطني، سواء في شق الوقاية أو النهوض بمجال حقوق الإنسان أو الحماية، وخاصة ما تعلق منها باحتضان الآليات الوطنية وأساسا الآلية الوطنية لمناهضة التعذيب.

وأوضح البرلماني،  أن "إبداء الملاحظات، بشأن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، نابع من حرص فريق العدالة والتنمية الشديد، على قيمة المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان وعلى رغبتنا في تقوية أدوارها وضمان استقلاليتها، وحتى يبقى لهذه المؤسسة قدرة على التأثير في مجموعة من دوائر القرار التي من شأنها أن تتفاعل مع أراء ومقترحات وتوصيات المجلس".

وفي هذا الصدد، أكد بوكمازي، أنه" لا يمكن تفهم عدم احترام مكتب المجلس الوطني لحقوق الإنسان، للقانون المنظم لعمل المجلس، في شأن إبداء الرأي حول مشاريع ومقترحات القوانين، وخاصة مقتضيات المواد 25 و48 من القانون 70.16.

وتابع المتحدث ذاته، أنه "من المفترض أن يضطلع المجلس الوطني ورئيسته بأدوار دستورية وقانونية مهمة في مجال حماية والنهوض بحقوق الإنسان، وبما يتناسب والقيمة الاعتبارية لهذه المؤسسة الدستورية، التي تقوم فلسفة إحداثها على التعددية الفكرية والسياسية الاستقلالية.

وخلص عضو فريق "المصباح" بالغرفة الأولى، إلى أن ذلك هو ما " يجعل التفاعل مع الكثير من القضايا في غياب استحضار فلسفة إحداث المجلس وقيمته المؤسساتية والدستورية فيه شيء من عدم التقدير لهذه المؤسسة وهذه المكانة الاعتبارية".

التعليقات

أضف تعليقك