شوباني يعلن معطيات هامة بخصوص "الطريق الرابطة بين اشبارو وتازولايت" بإقليم تنغير

شوباني يعلن معطيات هامة بخصوص "الطريق الرابطة بين اشبارو وتازولايت" بإقليم تنغير
الأحد, 10. نوفمبر 2019 - 20:40

أعلن الحبيب شوباني رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، أن المشروع المتعلق ب"الطريق غير المصنفة الرابطة بين اشبارو وتازولايت بإقليم تنغير"، لم يتم تسلمه مؤقتا من طرف الشركة المعنية réception provisoire، وأنه لا زال في حالة ورش تحت المسؤولية الكاملة لمكتب الدراسات والمختبر المسؤول عن مراقبة جودة الأشغال وكذا الشركة المسؤولة عن تنفيذ المشروع.

وتابع شوباني، في بلاغ له توصلpjd.ma بنسخة منه، أنه بالنظر إلى ما كشفته الأمطار من اختلالات في تنفيذ أحد مقاطع المشروع، فإن الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع وبتعاون مع السلطات المحلية ومكتب الدراسات ومختبر مراقبة الجودة، قامت بتقييم وضعية الأشغال وتحديد المسؤوليات بشأن الخسائر التي تمت معاينتها وتحديد أسبابها الأصلية.

وبين شوباني، أن الخلل الرئيسي كامن في الدراسة التقنية التي لم تأخذ بعين الاعتبار المميزات الجيومورفولوجية للمنطقة، مما أدى إلى عدم تأدية بعض المنشآت الفنية لوظيفتها في صرف المياه.

وأبرز البلاغ، أن الوكالة تعكف على مد مجلس الجهة، بناء على مراجعة الدراسة التقنية مع المكتب المعني، بطبيعة الأشغال الإضافية التي سيتم إنجازها، من منشآت فنية وحواجز وقائية ملائمة، وهو ما سيتطلب تمويلات إضافية لهذا المشروع ستتكلف بها الجهة.

وأضاف المصدر ذاته، أن مجلس الجهة حريص على أن لا يتم الاستلام النهائي للورش إلا بعد استكمال أشغاله في أحسن الظروف وطبقا للمراجعات التي سيتم إدخالها على الدراسة الأولية للمشروع.

هذا، وأتت توضيحات شوباني، بعد المهمات الإستطلاعية والزيارات الميدانية التي قامت بها مصالح الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع للطريق المذكورة، والمتضرر من مياه الفيض الأخيرة، وبعد تقييم حجم الأضرار ودراسة الأسباب المؤدية إلى وقوعها بحضور كافة المتدخلين، وكذا دراسة الحلول الناجعة لإعادة بناء المقطع المتضرر.

 

التعليقات

أضف تعليقك