الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ15 لرحيل الزعيم ياسر عرفات

الفلسطينيون يحيون الذكرى الـ15 لرحيل الزعيم ياسر عرفات
الاثنين, 11. نوفمبر 2019 - 15:25

يحيي الفلسطينيون في الوطن والشتات، يوم الإثنين 11 نونبر 2019، الذكرى الـ15 لرحيل الزعيم ياسر عرفات، الذي توفي في 11 نونبر من العام 2004.

وعبر فعاليات ثقافية مختلفة ومسيرات ووضع أكاليل الزهور على ضريح "عرفات" في مدينة رام الله، وفي هذا الإطار يتذكر الفلسطينيون زعيمهم الراحل، الذي يطلق عليه الفلسطينيون، وأنصار حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي تزعمها لسنوات طويلة بـ "القائد المؤسس".

وتوفي عرفات عام 2004، عن عمر ناهز 75 عاما، في مستشفى "كلامار" العسكري بالعاصمة الفرنسية باريس.

وجاءت وفاة الراحل ياسر عرفات إثر تدهور سريع في حالته الصحية، في ظل حصاره، لعدة أشهر، من جانب جيش الاحتلال الإسرائيلي في مقر الرئاسة (المقاطعة) بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية.

ويتهم الفلسطينيون الاحتلال الاسرائيلي بتسميم عرفات، ويقولون إنه لم يمت بسبب تقدم العمر، أو المرض، ولم تكن وفاته طبيعية.

وأعلن رئيس لجنة التحقيق بوفاة عرفات توفيق الطيراوي، في أكثر من مناسبة، أن "بينات وقرائن تشير إلى أن الاحتلال الإسرائيلي تقف خلف اغتيال عرفات".

ورغم مرور 15 عاما على الوفاة، لم تتوصل السلطة الفلسطينية حتى الآن إلى أداة تنفيذ عملية الاغتيال، لكن معهد "لوزان السويسري" للتحاليل الإشعاعية كشف في تحقيق بثته قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية في العام 2012، وجود "بولونيوم مشع" في رفات عرفات، وسط تقديرات بأنه مات مسموما بهذه المادة.

وفي هذا الصدد، يقول الخبير السياسي الفلسطيني، عبد المجيد سويلم، للأناضول، إن "لعرفات مكانة خاصة لدى الفلسطينيين بكل أطيافهم السياسية".

وأضاف سويلم "عرفات جزء أصيل من التاريخ الحديث الفلسطيني ومنارته، ومؤسس الحركة الوطنية الفلسطينية الحديثة والمدافع عنها بكل ما يمتلك من قوة وعبقرية سياسية".

وتابع: "نقل الرئيس الراحل القضية الفلسطينية من قضية لاجئين إلى قضية تحرر وطنية، وإلى أعدل قضية تحرر في العصر الحديث".

وعاش عرفات لحظات صعبة من تاريخ القضية الفلسطينية، لكنه كان دوما ينظر للمستقبل ويعمل للمستقبل، بحسب سويلم، ويرى بأن شخصية الرئيس الراحل "باتت رمزا لكل حر، وبات قائدا ومؤسسا لحركة وطنية".

التعليقات

أضف تعليقك