لطفي تبرز دور الدبلوماسية البرلمانية في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة

لطفي تبرز دور الدبلوماسية البرلمانية في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة
الثلاثاء, 12. نوفمبر 2019 - 15:50

أكدت نجية لطفي عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، على أهمية وأدوار الدبلوماسية المغربية، وحضورها بدول أمريكا اللاتينية والكاراييبي لخدمة قضية الصحراء وإشعاع المغرب عموما. 

 وخلال مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بمجلس النوب، أبرزت لطفي، الدور الذي تلعبه الديلوماسية الرسمية وكذا الدبلوماسية البرلمانية التي توجهت مؤخرا بقوة ووتيرة متسارعة، في الترافع عن مغربية الصحراء والدفاع عن القضية الوطنية الأولى.

 وشددت عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، على ضرورة تعزيز هذين النوعين من الدبلوماسية، بأنواع أخرى من دبلوماسية المجتمع المدني، أو  عبر تعزيز الاقتصاد والتنمية بين المغرب وبلدان أمريكا اللاتينية، منبهة في السياق ذاته، إلى الدور الذي يجب أن يلعبه التبادل الثقافي والأكاديمي في هذا الصدد.

وفي سياق متصل، سجلت لطفي، أن هناك فقط 12 دولة هي التي ما تزال تعترف بالكيان المزعوم،  من أصل 32 دولة بمنطقة أمريكا اللاتينية والكاراييبي، معتبرة ذلك "إنجازا للديلوماسية المغربية وجب أن يثمن".

ودعت البرلمانية ذاتها، إلى الاستمرار بنفس الوتيرة، لتحقيق نتائج إيجابة لصالح قضية الوحدة الترابية، مبينة أن أربعة فقط من هاته الدول، هي من لا زالت تحتفظ بمعطيات حقبة السبعينات، من التيار اليساري، أما الباقي فما زالت تعترف إما لجهلها بمستجدات القضية أو لالتزامها ووعدها بالبقاء في خط حلفائها وشركائها من الدول المعترفة جهرا وعلنا بكيان "البوليساريو".

التعليقات

أضف تعليقك