النبوغ المغربي يحصد جوائز دولية عديدة في مختلف المجالات

النبوغ المغربي يحصد جوائز دولية عديدة في مختلف المجالات
الخميس, 14. نوفمبر 2019 - 17:38

في وقت وجيز لا يتعدى شهرا واحدا، حصد المغرب جوائز كثيرة في عدد من المحافل الدولية بفضل نبوغ شبابه في مجالات متعددة ومختلفة. هؤلاء الشباب رافعوا راية المغرب عاليا وسط كل الأمم والدول، وعمقوا شعور الفخر والاعتزاز لدى كل المغاربة ببلدهم وبطاقاته، التي تكون حاضرة وبقوة في كل المسابقات الدولية.

1-يوسف العزوزي: أفضل مخترع عربي

الدكتور يوسف العزوزي،  فاز يوم الجمعة 8 نونبر 2019، بلقب أفضل مخترع عربي عن الموسم الحادي عشر لبرنامج تلفزيون الواقع التعليمي الترفيهي "نجوم العلوم" الذي يبثه تلفزيون قطر، وذلك بفضل اختراعه "دعامة لتعديل تدفق الدم".

واستطاع اختراع الشاب المغربي، المصمم لمساعدة مرضى فشل القلب الاحتقاني، أن يحظى بدعم لجنة التحكيم وبتصويت الجمهور متفوقا على منافسيه في المرحلة النهائية، الأردنية المتخصصة في طب العيون نهى أبو يوسف باختراعها "اللاصق المفعل لجفن العين المغموشة"، المصمم لتحريك الجفن لدى المصابين بشلل الوجه النصفي، والقطري عبد الرحمن صالح خميس باختراعه "سجادة الصلاة التفاعلية التعليمية".

يوسف العزوزي خريج المدرسة الأمريكية في الرباط، كان التحق بجامعة أوكسفورد البريطانية ثم جامعة بوسطن الأمريكية، قبل ان ينتقل لدراسة الطب باللغة الإنجليزية في الجامعات التركية.

2-حسن أولحاج..صاحب أقوى ذاكرة في العالم

فاز الشاب حسن أولحاج، بلقب "أناس مبهرون" يوم الإثنين 11 نونبر 2019 بروسيا، بعدما أبهر لجنة تحكيم البرنامج الروسي "العقل الخارق"، واستطاع التفوق على تسعة من المشاركين من مختلف الجنسيات، في المسابقة التي تبثها القناة الأولى الروسية.

الطالب المغربي، الذي يتابع دراسته بشعبة العلوم الرياضية بجامعة فاس، استطاع التفوق في عدد من التحديات التي تمتحن قدرة الذاكرة، كان آخرها نجاحه في تذكر أدق التفاصيل عن بيضة صغيرة الحجم، حيث تمكن من انتقائها بسهولة من بين أكثر من 300 بيضة تحمل نفس المواصفات والشكل.

وقدم أولحاج لوحة فنية خلال الحلقة النهائية للبرنامج، تحتوي على رسالة للبشرية أجمع، مفادها "إذا انكسرت البيضة من الخارج تنتهي الحياة، وإذا انكسرت البيضة من الداخل تبتدئ الحياة، فكل الافكار العظيمة تبتدئ من الداخل".

وجاءت مشاركة ابن مدينة بولمان في هذا البرنامج، بعد رحلة طويلة وشاقة من التدريب الذهني انطلقت منذ 2013، وتوجت بمشاركته في تمثيل المغرب في البطولة العربية للذاكرة سنة 2015، أعقبها تحطيمه الرقم القياسي العالمي في بطولة تركيا المفتوحة في الرياضة الذهنية نفسها بفضل تمكنه من تذكر ترتيب 930 في 15 دقيقة.

3- أربعة طلبة الطب والصيدلة بوجدة.. تفوقوا على أطباء متخصصين

فاز الفريق المغربي المشكل من ممثلي كلية الطب والصيدلة بوجدة بالجائزة الأولى للمسابقة العالمية للمحاكاة الطبية "سيمكاب"، التي نظمت من قبل الجمعية الأوروبية لطب المستعجلات واحتضنتها هذه السنة العاصمة التشيكية براغ يوم الإثنين 14 أكتوبر 2019.

وفاز الفريق المغربي، الذي كان يتشكل فقط من الطلبة فيما ضمت فرق أخرى أطباء متخصصين في الانعاش والتخدير، في المنافسة النهائية على الفريق الفرنسي، كما سبق أن فاز خلال الدور نصف النهائي على فريق المملكة المتحدة بعد أن احتل خلال الجولة الأولى المركز الأول من المنافسات، التي تجري عادة باللغة الانجليزية وشاركت فيها فرق إيرلندا وانجلترا والتشيك والبرازيل وفرنسا والمغرب.

وسبق لفريق طلبة كلية الطب والصيدلة بوجدة، أن فاز بجائزة مسابقة المحاكاة الطبية الوطنية "سيمكاب ناسيونال" التي نظمت بمدينة فاس في يوليوز 2018.

4- ستة مخترعين مغاربة..التتويج بالمعرض الدولي للابتكار بكوريا الجنوبية

توج 6 مخترعين مغاربة، في المعرض الدولي للابتكار “BIXPO 2019” الخاص بالاختراعات والابتكارات العلمية، الذي نظمته الفيدرالية الدولية لجمعيات المخترعين بكوريا الجنوبية في الفترة الممتدة ما بين 6 و8 نونبر الجاري.

ويتعلق الأمر بكل من يونس قرفة البقالي، وعبد الله عياش، اللذان فازا بميدالية "أحسن اختراع"، بعدما تقدما باختراع مشترك بينهما، وأمين لكسير ورشيد أولاد المدني،  اللذان فازا بالميدالية البرونزية لكل منهما. فيما فاز رفيق العلمي وحافظ كريكر بالميدالية الذهبية ضمن المسابقة الرسمية في مجال الطاقات المتجددة والكهرباء “KPECO”..

وتم تتويج المغاربة الستة، من أصل عشرات المشاركين من المبتكرين من مختلف دول العالم، وهي المرة الثانية التي يفوز فيها المخترع يونس البقالي بهذا اللقب بعدما سبق له الحصول عليه في كندا سنة 2016 عن اختراع آخر له.

5- حمزة أحادي.. أحسن متطوع عربي

فاز الشاب حمزة أحادي، ابن مدينة الرشيدية، بجائزة "أحسن مبادرة عربية للتطوع"، خلال مهرجان الشباب العربي للتطوع في دورته الأولى، الذي اختتم أشغاله  يوم الثلاثاء 12 نونبر 2019، بمدينة الحمامات التي تبعد بنحو 60 كلم جنوب تونس العاصمة.

وعرف مهرجان الشباب العربي للتطوع، الذي نظمته المنظمة العربية للعمل التطوعي، خلال الفترة ما بين 6 و12 نونبر الجاري، تنافس 18 مبادرة من خمسة عشر بلدا عربيا. ويتكون الوفد المغربي المشارك في المهرجان، من كل من سعاد الشعباني (فاس) منسقة للوفد، حمزة أحادي (الراشيدية)، طارق اخراب (بوجدور)، محمد محفوظ (تاوريرت)، عائشة المرتاح (فاس)، الحسين العلوي(العيون)، فاتحة لمين (أكادير)، سعداني الجيلاني (الداخلة).

6- كريمة الأزهري.. موهبة في مجال التنمية المستدامة وتعزيز الطاقة الخضراء

توجت الباحثة المغربية كريمة الأزهري، بجائزة المواهب الخضراء (غرين تالنتس اوارد) لسنة 2019 التي تمنحها وزارة التعليم والبحث العلمي الألمانية منذ عام 2009، ضمن 25 باحثا من دول العالم، يعملون في مجال التنمية المستدامة وتعزيز الطاقة الخضراء، أواخر شهر أكتوبر 2019.

وفازت الأزهري بالجائزة عن مشروع تطوير مواد البناء وتحسين خصائصها الحرارية والعزل الحراري عن طريق استخدام النفايات الفلاحية من أجل تحسين الخصائص الحرارية، وثمنت لجنة تحكيم الجائزة التزام الباحثة المغربية باعتماد مقاربة بحثية مبتكرة وملهمة لمسألة الاستدامة ذات الصلة مثل النجاعة الطاقية، بالإضافة إلى أنها سجلت بشكل إيجابي انشطتها التطوعية من خلال انخراطها في جمعيات الشباب الدولية والوطنية والتي تهدف إلى تشجيع ومساعدة الشباب على الاستثمار في ريادة الأعمال الاجتماعية والمشاريع المستدامة.

وأعربت الباحثة المغربية في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن سعادتها وفخرها الكبيرين لحصولها على هذه الجائزة التي تنافس عليها مشاركون من 97 دولة، معتبرة أنها تشكل بالنسبة لها "تتويجا لمجهود طويل من البحث في مجال الاستدامة، وتحفيزا للاستمرارية في هذا المجال"، مضيفة أن هذا التتويج يؤكد قدرة الباحثين المغاربة على المنافسة في مختلف المجالات مع نظرائهم من دول العالم.

يشار إلى أن عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، استقبل الأزهري بعد فوزها بهذه الجائزة الهامة.

الباحثة الشابة كريمة الأزهري هي طالبة متخرجة من جامعة ابن طفيل بالقنيطرة حاصلة على  درجة ماستر في الطاقات المتجددة من نفس الجامعة سنة 2015 وهي الآن تهيئ شهادة الدكتوراه  بالمدرسة المحمدية للمهندسين بالرباط.

7- فاطمة الزهراء أخيار.. تألق لافت في برنامج تحدي القراءة العربي

تألقت التلميذة المغربية فاطمة الزهراء أخيار في الموسم الرابع لبرنامج تحدي القراءة العربي لعام 2019، بعدما تمكنت من ضمان مقعدها ضمن الأبطال الخمسة الأوائل الذين بلغوا المرحلة الأخيرة.

خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي السابق، قال تعليقا على المستوى اللافت لأخيار طيلة مراحل البرنامج " لقد انبهرت شخصيا بأداء فاطمة أخيار في كل مراحل المسابقة، فكانت الفائزة عن جدارة واستحقاق بالمرتبة الثانية في البرنامج الدولي تحدي القراءة العربي ليكون المغرب حاضرا للسنة الثانية على التوالي في منصة التتويج".

وتابع الصمدي، في تدوينة له نشرها بصفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، "فاطمة جوهرة زرقاء في جيد الحمامة البيضاء وغصن طري في شجرة الوطن المتجذرة عروقه في العروبة والإسلام المفتخر بكل أبنائه وبناته"، مضيفا "ألف مبروك فاطمة وهنيئا لوالديك الكريمين ولأساتذتك ولكل كل من ساندك إلى النهاية التي تعد بالنسبة لك بداية لتألق جديد، أنا متأكد من ذلك".

وتتابع فاطمة الزهراء أخيار، البالغة من العمر 15 سنة، دراستها في الثانوية التأهيلية القاضي عياض، التابعة لأكاديمية جهة طنجة – تطوان – الحسيمة. وتمكنت من اجتياز مختلف مراحل المسابقة، بدءا من التفوق على المستوى الوطني، والتتويج باللقب على مستوى المغرب، إلى غاية الوصول للمرحلة النهائية.

التعليقات

أضف تعليقك