عبادي: التجربة المغربية في مكافحة الإرهاب تجربة رائدة

عبادي: التجربة المغربية في مكافحة الإرهاب تجربة رائدة
الخميس, 21. نوفمبر 2019 - 12:02

قال الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أحمد عبادي، أمس الأربعاء بالرباط، إن التجربة المغربية في مكافحة الإرهاب، تجربة رائدة أحدثت نقلة فعلية من مجرد الوقاية إلى التمنيع.

وأوضح العبادي، في محاضرة ألقاها بالمركز الثقافي الصيني بدعوة من سفير الصين بالمملكة، تحت عنوان "في تحقيق الطفرة من الوقاية إلى التمنيع في مجال مكافحة الإرهاب.. قراءة في التجربة المغربية"، أن المقاربة المغربية في مجال مكافحة الإرهاب متعددة الأبعاد وتتسم بالفرادة بفعل تكامليتها.

وتتجلى هذه الفرادة، يضيف العبادي، في كونها مقاربة تنموية شاملة تتجسد في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية كنموذج مغربي مشهود له بالتفرد والنجاعة والفاعلية، كما أنها مقاربة أمنية شديدة اليقظة، إلى جانب كونها مقاربة دينية متكاملة تشمل الأبعاد المتصلة بالعمل المسجدي والإنتاج العلمي والتأطير الشبابي وتأطير الطفولة.

وتابع أن المملكة المغربية انطلقت منذ وقت مبكر، في تفكيك خطاب التطرف والوقوف على مفاصله وإنتاج الردود على مقولاته بشكل شاف، وذلك من خلال مقاربة تستند على فهم السياق الاجتماعي والاقتصادي والحقوقي، وتحديد الظروف التي تجعل الشخص معرضا للاستهداف من طرف المتطرفين، وبالتالي بلورة برنامج مصالحات مع النفس ومع النص الديني والقوانين والتشريعات في بعدها الحقوقي ومع البيئة الاستثمارية في بعدها الاقتصادي.

وأبرز العبادي، أن نجاعة هذه المقاربة أثبتت فعليتها في مجال المصالحة في السجون ومصالحة المعتقلين بسبب أعمال إرهابية والدعوة إلى التطرف، حيث حظوا بنوع من المواكبة بشراكة مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج والمجلس الوطني لحقوق الإنسان والرابطة المحمدية للعلماء وشركاء آخرين، مشيرا إلى أن ذلك أثمر عن تحولات ضمن هؤلاء المعتقلين والمعتقلات في النسخة الخامسة للمصالحة، وأن بعض الذين أفرج عنهم بعفو ملكي سام يشتغلون اليوم في إطار مؤسسي ويمارسون ما يسمى بالتثقيف بالنظير.

وحول قضية التمنيع، أوضح الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أن ذلك يتطلب منهجية تقوم على استراتيجيات تتمثل بالخصوص في بناء التفكير النقدي من خلال التلعيب (gamification) بدلا من المحاضرات، والتثقيف بالنظير، وتمكين المدربين.

كما أحدثت المقاربة المغربية، يؤكد العبادي، طفرة في النظر للبرامج التربوية باعتبارها نوعا من الغرس المبكر، حيث قامت وزارتي التربية الوطنية والأوقاف والشؤون الإسلامية بتكليف من جلالة الملك بإعادة النظر في البرامج التربوية أسفر عن إنتاج حوالي 29 كتابا مدرسيا يتضمن مفاهيم تجمع بين الأصالة والاستشراف لمعانقة مقتضيات المصفوفة الراهنة.

وأضاف، وفق وكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الخطوة مكنت التجربة المغربية من إحداث نقلة من مجرد الوقاية إلى التمنيع؛ أي إنشاء مناعة تمكن الطفولة والشباب من المقاومة عبر المضادات الحيوية المعرفية والأخلاقية وهو ما تم تجسيده في برنامج تنمية السلوك الوطني ومكافحة السلوكات اللاوطنية في الوسط المدرسي الذي أطلقته وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

التعليقات

أضف تعليقك