بوجمعة تترأس الوفد البرلماني بمؤتمر "المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد"

بوجمعة تترأس الوفد البرلماني بمؤتمر "المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد"
الأربعاء, 11. ديسمبر 2019 - 11:28

ترأست مريمة بوجمعة عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، الوفد البرلماني المغربي المشارك في فعاليات المؤتمر السابع للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد المنظم بدولة قطر مابين 9 و 10 دجنبر 2019.

وفي كلمة لها، أكدت بوجمعة، خلال أشغال المؤتمر، أن كسب رهان معركة الفساد يجب أن ينطلق من خلال "تمثلنا كنواب ونائبات لمدونة السلوك والاخلاقيات من نزاهة واستقامة وإيثار للصالح العام وأداء لوظائفنا ومهامنا باستقلالية وبالشكل اللازم".

وأبرزت أهمية جعل البرلمانات منفتحة وقريبة من المواطنين، داعية إلى تجسير علاقات الثقة بين المواطن والبرلمان، وتعزيز اعتقاده بجدوائية العمل البرلماني، والعمل السياسي خاصة أمام السياق الدولي المتميز بتدني الثقة في العمل السياسي المؤسساتي.

وقالت بوجمعة، إن كسب رهان معركة الفساد يجب أن ينطلق كذلك من "حضور منصف ووازن للنساء في هياكل المنظمة وفروعها، وفي البرلمانات الجهوية والوطنية، ومن خلال اسهامنا كنواب وكبرلمانات في الحث على نهج سياسة دولية تحترم سيادة الدول و استقلالها و حرية الشعوب واختياراته".

وشددت المتحدثة ذاتها، على أن "التواطؤ من قبل بعض القوى الدولية مع بعض التجارب الانقلابية والاستبدادية والدموية يؤدي الى استقواء قوى الفساد وبؤر الفساد".

وأوضحت عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن المؤتمر يشكل أيضا فرصة لعرض تجربة  مجلس النواب المغربي في انضمامه لشراكة الحكومات المنفتحة، من خلال خطة " البرلمان المنفتح" و التزاماته الست في هذه الخطة.

ولفتت إلى أن حضور الجمعية المغربية لبرلمانيين ضد الفساد كان حضورا وازنا، مشيرة في هذا الصدد إلى انتخاب النائب السابق محمد السباعي عضوا في المجلس الاداري للمنظمة العالمية GOPAC والنائب البرلماني عبد الله بووانو أمين سر مكتب الفرع العربي بالمنظمة.

يشار إلى أن المؤتمر السابع للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد، انعقد من أجل تجديد هياكل المنظمة وفروعها الاقليمية، وكذا للتباحث في دور البرلمانات في محاربة الفساد، وقد خصصت هذه الدورة لموضوعي الحكامة الجيدة، والنزاهة وربط المسؤولية بالمحاسبة.

التعليقات

أضف تعليقك