بحث ميداني يكشف هيمنة العنف النفسي والتمييز الاقتصادي ضد المرأة في الفضاء المهني

بحث ميداني يكشف هيمنة العنف النفسي والتمييز الاقتصادي ضد المرأة في الفضاء المهني
الأربعاء, 11. ديسمبر 2019 - 15:48

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، في بحثها الأخير عن العنف ضد النساء، أن العنف النفسي والتمييز الاقتصادي ضد المرأة هو المهيمن في الفضاء المهني، مشيرة إلى أنه في مكان العمل، تتعرض 15 في المائة من النساء النشيطات على الأقل لشكل من أشكال العنف.

وقالت المندوبية في بحثها الوطني الثاني حول "انتشار العنف ضد النساء في 2019"، والذي توصل pjd.ma بنسخة منه، إن هذه النسبة تزداد حدة لدى النساء المطلقات بـ (22٪) ولدى الأجيرات بـ (21٪) وبين النساء في الوسط الحضري (18٪) والشابات المتراوحة أعمارهن بين 15 و 34  سنة (19٪).

وبحسب مندوبية التخطيط، تُرتكب 41 في المائة من حالات العنف من طرف المسؤولين و 29 في المائ منها من قبل زملاء العمل، مبينة أن غالبية أفعال العنف في الفضاء المهني ترجع (83٪) منها إلى سلوك التعنيف النفسي (49٪) أو إلى التمييز الاقتصادي (34٪).

أما بالنسبة لأماكن التعليم والتكوين، فالعنف المنتشر، حسب المندوبية السامية للتخطيط، هو العنف النفسي، حيث صرحت 22٪ من التلميذات والطالبات بتعرضهن للعنف في مؤسسات التعليم والتكوين، مضيفة أن 46٪ من حالات العنف ترتكب من طرف زملاء الدراسة للضحايا و28٪ من طرف الأساتذة و21٪ من طرف أشخاص غرباء عن المؤسسة، بينما تنتج 52 ٪ من حالات العنف المرتكب في أماكن الدراسة عن العنف النفسي و37 ٪ منها عن التحرش الجنسي و 11 ٪ عن العنف الجسدي.

ومن جهة أخرى، أظهر البحث ذاته، أن 13٪ من النساء تعرضن للعنف خلال 12 شهرا الماضية (1,7 مليون امرأة) في الأماكن العامة، 16٪ في المناطق الحضرية و7٪ في المناطق القروية، مبينا أن نسبة انتشار هذا العنف ترتفع بين النساء الشابات المتراوحة أعمارهن ما بين 15 و 24 سنة (22٪) والعازبات (27٪) والنساء ذات المستوى التعليمي العالي (23٪) والعاملات (23٪). وتعزى 49 ٪ من حالات العنف المرتكبة في هذه الأماكن إلى التحرش الجنسي و 32 ٪ منها إلى العنف النفسي و 19 ٪ إلى العنف الجسدي.

ولفت البحث، إلى استمرار امتناع النساء ضحايا العنف عن التبليغ عنه، حيث أفادت أنه على إثر أشد حدث عنف جسدي و/ أو جنسي تعرضت له المرأة خلال 12 شهرا الماضية، قامت 10,5٪ فقط من ضحايا العنف (ما يقرب من 18 ٪ للعنف الجسدي وأقل من 3 ٪ للعنف الجنسي) بتقديم شكاية إلى الشرطة أو إلى سلطات مختصة أخرى مقابل 3٪ سنة 2009. ولا تتجاوز هذه النسبة 8 ٪ في حالة العنف الزوجي مقابل 11٪ في حالة العنف غير الزوجي.

التعليقات

أضف تعليقك