جلالة الملك: منظمة التعاون الإسلامي أسست للدفاع عن القيم الحقيقية للإسلام

جلالة الملك: منظمة التعاون الإسلامي أسست للدفاع عن القيم الحقيقية للإسلام
الخميس, 12. ديسمبر 2019 - 12:17

أكد جلالة الملك محمد السادس، أن منظمة التعاون الإسلامي، أحدثت بمبادرة من الحسن الثاني، ومباركة شقيقيه فيصل بن عبد العزيز والحسين بن طلال، خلال القمة التاريخية بالرباط في 25 سبتمبر من عام 1969، على إثر الجريمة النكراء لإحراق المسجد الأقصى المبارك، من أجل نصرة قضايا الأمة الإسلامية؛ والدفاع عن القيم الحقيقية للإسلام.

جاء ذلك في رسالة وجهها جلالة الملك، إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة في الرباط، اليوم الخميس 12 دجنبر 2019، بمناسبة مرور نصف قرن على إنشاء منظمة التعاون الإسلامي.

وأبرز جلالة الملك في رسالته، دور المنظمة في تصحيح المفاهيم والتصورات الخاطئة والمغلوطة لتعاليمه السمحة ورسالته النبيلة، ومواجهة ممارسات التمييز ضد المسلمين بجميع صورها وأشكالها، وحماية مصالحهم الحيوية في مختلف المحافل الإقليمية والدولية، وكذا تسوية العديد من النزاعات والصراعات التي تكون الدول الأعضاء طرفا فيها.

وأضاف جلالة الملك، وفق وكالة المغرب العربي للأنباء، أن منظمة التعاون الإسلامي، عملت بشكل فعال منذ نصف قرن كثاني أكبر منظمة حكومية دولية، خارج منظومة الأمم المتحدة، بسبع وخمسين دولة عضوا، تمثل ما يقارب ملياري مسلم، ينتمون لمختلف الأجناس والقارات، على تعزيز الحوار بين الأديان والحضارات، والتصدي لنزوعات التطرف والانغلاق، التي تعد من أهم التحديات التي تواجه العالم الإسلامي، وكذا المساهمة في إشاعة قيم التفاهم والتسامح والتعايش بين الشعوب والأمم، وتوطيد الأمن والاستقرار الدولي.

ودعا صاحب الجلالة، إلى اعتماد خارطة طريق جديدة، تمكن من الاستفادة من الثروات البشرية والطبيعية، بما يساهم في إحداث نقلة نوعية في مؤشرات جودة الحياة ببلداننا الإسلامية، مضيفا أنه من أجل تحقيق هذه الأهداف يتطلب بلورة توجه جديد للمقاربات التنموية المعتمدة، يأخذ بعين الاعتبار، خصوصيات ومحددات النظام الاقتصادي العالمي، والاستفادة من التجارب الناجحة، التي راهنت بشكل أساسي على تنمية العنصر البشري وتأهيله، لتحقيق الطفرة التنموية والحضارية المنشودة، في أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

التعليقات

أضف تعليقك