المغرب يدعو إلى حل الخلافات العربية البينية ومجابهة التجزئة والانقسام

المغرب يدعو إلى حل الخلافات العربية البينية ومجابهة التجزئة والانقسام
الخميس, 12. ديسمبر 2019 - 14:54

أكد جلالة الملك محمد السادس، أن تخليد الذكرى الخمسينية لإحداث منظمة التعاون الإسلامي، يأتي في ظل ظرفية دولية دقيقة وجد معقدة، تطغى عليها الأزمات التي اندلعت في بعض الدول الأعضاء في المنظمة، والتي تفاقمت تداعياتها إقليميا، وتصاعدت بفعلها نعرات الانقسام والطائفية المقيتة، وتنامت فيها ظاهرة التطرف والإرهاب.

جاء ذلك في رسالة وجهها جلالة الملك، إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة في الرباط، اليوم الخميس 12 دجنبر 2019، بمناسبة مرور نصف قرن على إنشاء منظمة التعاون الإسلامي.

وأوضح جلالة الملك، أنه "أصبح من الملح معالجة الأسباب والعوامل، التي أدت إلى هذا الوضع، المنذر بالعديد من المخاطر والعمل الصادق على حل الخلافات البينية، واعتماد الآليات الكفيلة بتحصين منظمتنا من مخاطر التجزئة والانقسام".

وتابع صاحب الجلالة، "كما ينبغي التصدي لمحاولات بعض الجهات استغلال هذا الوضع المتأزم لإذكاء نعرات الانفصال، أو إعادة رسم خريطة عالمنا الإسلامي، على أسس تتجاهل حقائق التاريخ والهويات، والتدخل في مصائر الأمم، وتهديد الأمن والاستقرار الدوليين".

"وإن من شأن التشخيص الدقيق والموضوعي للوضع الراهن في العالم الإسلامي، وتقييمه بتجرد وعمق، أن يساعد على تجاوز هذه المرحلة العصيبة"، يقول جلالة الملك، واسترسل، وذلك "عبر وضع الاستراتيجيات والبرامج التنموية الملائمة وتنفيذها، في مراعاة تامة للخصوصيات الوطنية، وعلى أسس التضامن والتعاون التي يقوم عليها ميثاق المنظمة".

وأضاف، "ولنا اليقين بأن الالتزام بالمبادئ والقيم والأهداف، التي تقوم عليها منظمتنا، والعمل الصادق على تعزيز روابط الأخوة والتعاون والتضامن القائمة بين شعوبنا، كفيل بإضفاء القوة والفعالية اللازمتين، لجعل تكتلنا كالبنيان المرصوص، يشد بعضه بعضا".

وفي هذا الإطار، يردف صاحب الجلالة، "فإن تكثيف التعاون جنوب -جنـوب، المبني على الثقة والواقعية والمنفعة المشتركة، وحسن استثمار الإمكانات المتاحة، وتبادل التجارب في شتى الميادين، من شأنه الرفع من قدراتنا الإنتاجية، وتقوية اقتصاداتنا، بما يخدم تطلعات شعوبنا إلى الرخاء والازدهار والعيش الكريم".

التعليقات

أضف تعليقك