"مصباح" أكدال الرياض يندد بحملات التبخيس والتدليس المقاوِمة للإصلاح

"مصباح" أكدال الرياض يندد بحملات التبخيس والتدليس المقاوِمة للإصلاح
الثلاثاء, 7. يناير 2020 - 15:45

عبرت الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بمقاطعة أكدال الرياض، عن تنديديها بحملات بعض الأقلام المأجورة التي تمتح من محبرة "إفك التدليس والتبخيس"، في تواطؤ مكشوف مع جيوب مقاومة الإصلاح، موضحة أن آخر هذه الحملات، تمثل في فضيحة تسريب "فشل" دورة يناير بمقاطعة أكدال الرياض حتى قبل انعقادها.

وأعربت الكتابة المحلية "لمصباح" أكدال الرياض، في بلاغ صدر عقب اجتماعها الاستثنائي المنعقد يوم الجمعة 3 يناير 2020، عن انشغالها وقلقها إزاء العزوف عن التسجيل في اللوائح الانتخابية خصوصا لدى الشباب، وهو ما تكرسه عدد من التجاوزات، ويعيد إلى الواجهة سؤال مسؤولية الدولة والنخب السياسية عن الإنزياحات والانزلاقات التي تعصف بكل الجهود الحثيثة التي تقوم بها بعض القوى الحية وفي طليعتها حزب العدالة والتنمية، سواء من موقع تدبيره للشأن العام الوطني والمحلي، أو من موقع نضاله السياسي اليومي، سعيا إلى بث روح التفاؤل والأمل، ونشر ثقافة الإيجابية والعمل.

من جهة أخرى، عبر "مصباح" أكدال الرياض، عن تضامنه المطلق مع الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بمقاطعة يعقوب المنصور، بعد المنع الشفوي الصادر عن السلطات المحلية، بشأن نشاط "الأبواب المفتوحة"، معتبرة أن هذا المنع، ينم عن سلوك ينافي المقتضيات الدستورية والتوجيهات الملكية المتتالية، التي تؤكد جميعها على دور الأحزاب السياسية في تأطير المواطنين واستقطاب المزيد من النخب والكفاءات، والرفع من منسوب الثقة في مؤسسات الدولة ومسار الانفتاح السياسي، وترسيخ الخيار الديمقراطي عبر تعزيز المشاركة السياسية.

في مقابل ذلك، نوه البلاغ، بالحصيلة المرحلية واعتزازه بمستوى تدبير الشأن العام المحلي بمقاطعة أكدال الرياض، خصوصا الدور الطلائعي لمنتخبي الحزب، وفي مقدمتهم رئيسة مجلس المقاطعة ونوابها من الحزب، الذين نجحوا في تجويد خدمات القرب وإطلاق مبادرات نوعية، معبرا عن ارتياحه لنجاح دورة يناير لمجلس مقطعة أكدال-الرياض، رغم المحاولات البئيسة لمستشار من المعارضة معروف ببلطجيته، والتي صارت مثار سخرية واستهجان.

ودعا البلاغ كافة مستشاري الحزب بالمقاطعة، إلى المزيد من اليقظة والعطاء والمثابرة تحصينا للمكتسبات والمنجزات، وسعيا لتحقيق ما أمكن من آمال وتطلعات الساكنة التي وضعت ثقتها في حزب العدالة والتنمية، رغم الإكراهات القانونية والمالية التي تحد من فاعلية مكتب المجلس.

وأعلن "مصباح" أكدال الرياض، حسب المصدر ذاته، حرصه على التعاون مع كل القوى والفعاليات الحية على مستوى المقاطعة، للإسهام في تخليق الحياة السياسية، وتحقيق انتظارات وطموحات ساكنتها، معبرا عن إشادته وتقديره لمنتخبي الحزب في مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، وفي مقدمتهم رئيس الجهة، على مشاركاتهم المتميزة ومرافعاتهم النوعية، خلال المناظرة الوطنية الأولى للجهوية المتقدمة.

التعليقات

أضف تعليقك