نقابة الصحافة تستنكر إساءة "الصباح" لنساء الأقاليم الجنوبية

نقابة الصحافة تستنكر إساءة "الصباح" لنساء الأقاليم الجنوبية
الخميس, 16. يناير 2020 - 16:23

استنكرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، ما ورد من مساس بكرامة المواطنات في الأقاليم الجنوبية ومن خلالهن المرأة المغربية في روبورتاج لجريدة "الصباح" حمل عنوان "الداخلة.. القصاير وراء الستار".

وأكدت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، رفضها لما أسمته بالمعالجات المغلوطة والغير مهنية التي تنطلق من الجزء إلى التعميم، مردفة "وهو ما ارتكز عليه الروبورتاج المشار إليه، حيث عولج موضوعه بأسلوب غير مهني طغى عليه التعميم والتمييز وعبارات غير لائقة ذات بعد شوفيني وعنصري".

وأوضحت النقابة، في بلاغ، توصل  PJD.MA، بنسخة منه، أنها تابعت بقلق تداعيات المقال وتلقت شكايات متعددة بشأنه، من طرف فعاليات من المجتمع المدني داخل هذه المدينة، ومن طرف فروع النقابة في الأقاليم الجنوبية.

وأشار البلاغ، إلى أن أعضاء المجلس الوطني للنقابة من الأقاليم المذكورة اعتبروا أن المادة التي أنجزتها الصحافية نورا الفواري، لم تحترم أخلاقيات المهنة، وقدموا أمثلة ملموسة حول فحوى انتقادهم لما ورد في الروبورتاج المشار إليه، مضيفة أن المجلس الوطني الفيدرالي قرر إصدار بلاغ، يعبر فيه عن رفضه للإساءة التي تعرضت لها نساء الداخلة والساكنة أيضا.

وتابع أن الصحافية صاحبة المقال، تعمدت استخدام أسلوب التعميم بشكل لا يستقيم مع مهنية العمل الصحفي الذي يتوجب الالتزام به في مختلف الأجناس الصحفية، مما يؤدي عدم الالتزام به إلى نتائج عكسية.

وذكرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، أن صحافة البحث والتقصي، جنس من الصحافة ينبغي أن يخضع إلى معايير مهنية وأخلاقية دقيقة ونزيهة وموضوعية، مبينة أن التعميم الوارد في المادة المشار إليها، والذي يتحدث عن كل "بنات الداخلة"، غير صحيح، ومسيء للمرأة في هذه المدينة، ويسوق لصورة نمطية تحط من كرامة النساء، وهو المبدأ المرفوض من كل مواثيق أخلاقيات المهنة، ومنها الميثاق الذي صادق عليه المجلس الوطني للصحافة.

التعليقات

أضف تعليقك