جبرون يكشف تفاصيل إصداره لمؤلفات تاريخية موجهة للأطفال

جبرون يكشف تفاصيل إصداره لمؤلفات تاريخية موجهة للأطفال
الجمعة, 24. يناير 2020 - 17:39
مليكة الراضي

يصدر قريبا للكاتب المغربي امحمد جبرون، سلسلة "تاريخ المغرب: من الفتح الاسلامي إلى الاستعمار"، وهي سلسلة موجهة للأطفال واليافعين، تتناول التاريخ السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي للمغرب، بأسلوب مبسط، وحواري، معزز بالصور.

جبرون، قال في تصريح لـ pjd.ma، إن "التاريخ مادة معرفية حاملة للقيم ويمكن أن تستثمر بشكل كبير في التربية على عدد من القيم، خاصة القيم ذات الصلة بالوطنية والوحدة الى غير ذلك من القيم".

وأردف "أنا شخصيًا أومن بأن التاريخ في بعض الأحيان يفوق الكثير من المواد على مستوى التربية بالنسبة للأطفال واليافعين ما بين 12 عام و 16 عام"، ملفتًا إلى أن هناك خصاص كبير في هذه الناحية، وأن التاريخ المدرسي وحده غير كاف.

وأفاد الكاتب المغربي، أن الهدف من إصدار هذه السلسلة هو تقديم خدمة عمومية تتعلق بتقديم نص ميسر ومناسب للأطفال، في إطار مشوق وجذاب من جهة، ويتضمن، من جهة ثانية، جملة من القيم الأساسية الحاضرة بقوة في تاريخ المغرب والتي يجب استثمارها لاسيما في الظروف التي يمر منها المغرب والتحديات المستقبلية التي يواجهها. 

وبخصوص محتوى أو مضمون هذه السلسلة، أوضح المتحدث ذاته، أنه استثمر أسلوبا يراعي المستوى الإدراكي للطفل ومزاجه، مبينا أنه ليس نصًا متسلسلًا بصورة  يمكن أن يكون ثقيلًا، ولكن سرد قائم على فقرات قصيرة وبلغة بسيطة مشكولة، ومعزز بصور وبقاموس يشرح بعض الألفاظ  التاريخية الصعبة. وأردف أن هذه السلسلة هي في صورة حوار بين أب وأبنائه، حيث إن كل  فقرة عبارة عن سؤال يطرحه الطفل يتعلق بقضية أو بمسألة أو شخصية.

وبعد أن أبرز، أن السلسلة عبارة عن عشرة أجزاء تتضمن 70 صفحة في كل جزء، أفاد أن كل جزء يتضمن حدثا، مثل جزء للفتح الإسلامي، وجزء حول المغرب في عصر الإمارات المستقلة، ثم الدول المتعاقبة، ثم المجتمع المغربي عبر التاريخ، الاقتصاد، والثقافة، مشيرا إلى أن السلسلة لا تهتم فقط بما هو سياسي بل تهتم أيضا بالجوانب الحضارية والاقتصادية والثقافية والمجتمعية  بأسلوب في  متناول الأطفال، وقال إن "هذا تحدي وأتمنى أن أكون قد وفقت لأن الكتابة للطفل أصعب من الكتابة للراشد وهذا هو الواقع".

التعليقات

أضف تعليقك