هكذا تفاعلت الحكومة مع البرلمان خلال دورة أكتوبر 2019

هكذا تفاعلت الحكومة مع البرلمان خلال دورة أكتوبر 2019
الأربعاء, 12. فبراير 2020 - 13:21

أجاب أعضاء الحكومة خلال الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية العاشرة، التي اختتمت أمس الثلاثاء 11 فبراير 2020، عن 611 سؤالا شفهيا و1006 سؤالا كتابيا، تقدم بها أعضاء مجلسي البرلمان خلال هذه الدورة.

وهكذا، أجابت الحكومة، بخصوص مجلس النواب، عن 347 سؤالا شفهيا في إطار الحوار والتفاعل بشأن قطاعاتٍ وخدماتٍ وبرامجَ عمومية وأداءِ المَرْفقِ العام، عِلْما بأن أعضاء المجلس وَجَّهُوا إلى أعضاء الحكومة  برسم الدورة الحالية  1160 سؤالا شفويا و 2700 سؤالا كتابيا أجابت الحكومة عن  800  منها.

وأجاب رئيس الحكومة، خلال أربع جلسات عقدها المجلس ضمن هذه الدورة، على أسئلةِ أعضاءِ المجلس، والتي تمحورت حول خَمْسَ  سياسات عمومية اكْتَسَتِ الأسئلةُ بشأنِهَا راهنيةً كبرى، منها السياسة المائية، وتسريع التصنيع ومناخ الأعمال، وتنمية المناطق النائية وأولويات العمل الحكومي والتدخلات العمومية خلال ما تبقى من الولاية،  وخلصت المناقشات حولها إلى التعرف بتفصيل عن المنجز فيها، وتشخيصِ العجز والتعرف على الإجراءات التي ستتخذ لتداركه.

وبخصوص مجلس المستشارين، بلغ عدد الأسئلة الشفهية المتوصل بها، خلال الفترة الفاصلة بين الدورتين ودورة أكتوبر 2019، ما مجموعه 597 سؤالا، أجابت الحكومة على 264 منها خلال 15 جلسة عامة، من ضمنها  25 سؤالا آنيا و239 سؤالا عاديا، فيما بلغ عدد الأسئلة الكتابية المتوصل بها خلال نفس الفترة بلغ ما مجموعه 594 سؤالا، أجابت الحكومة 206 على سؤالا منها.

وأجاب رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، خلال ثلاث جلسات شهرية خاصة بتقديم أجوبة رئيس الحكومة على الأسئلة المتعلقة بالسياسة العامة، عن أسئلة أعضاء مجلس المستشارين، تمحورت حول مواضيع تتعلق بالسياسة العامة للحكومة في مجال حماية المرأة والأسرة والطفولة، والاستراتيجية الوطنية لمحاربة الفساد، وكذا سياسة الحكومة لمواجهة التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية

كما قدم رئيس الحكومة خلال هذه الدورة، أجوبة عن أسئلة المستشارين حول السياسة العامة للحكومة في مجال حقوق الإنسان، التحديات والآفاق، وعن سياسة الحكومة المرتبطة بالمسنين والأشخاص في وضعية إعاقة، إلى جانب سياسة الحكومة لتفعيل مساهمة القطاع البنكي والمالي في التنمية والتشغيل الذاتي ودعم المقاولات الصغرى والصغيرة جدا.

التعليقات

أضف تعليقك