العثماني: حصيلة تدبير "المصباح" للحكومة "مشرفة ومحترمة

العثماني: حصيلة تدبير "المصباح" للحكومة "مشرفة ومحترمة
الخميس, 13. فبراير 2020 - 11:03

قال الدكتور سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إن "حصيلة تدبير حزب العدالة والتنمية للحكومة مع حلفائه وشركائه، حصيلة مشرفة ومحترمة".

وأوضح العثماني، في حوار مع الجريدة الإلكترونية "العربي 21"، أن الشعب قال كلمته بالنسبة للولاية الحكومية السابقة برئاسة الأستاذ عبد الإله ابن كيران، و"قيّم تلك الحصيلة وحكم عليها في انتخابات أكتوبر 2016 ومنح حزبنا المرتبة الأولى ب 126 مقعدا في البرلمان، وقبل ذلك في سنة 2015 منح الثقة للحزب في الانتخابات المحلية، البلدية والقروية، ومنحه تسيير كبريات المدن المغربية".

أما بالنسبة لحصيلة الحكومة الحالية، يسترسل العثماني، "فقد سبق أن قدمت بشكل مفصل حصيلة منتصف الولاية أمام نواب الأمة بالبرلمان، وباختصار فقد بينت بالمعطيات والوقائع الملموسة والأرقام، أن الحكومة استطاعت تحقيق مجموعة من البرامج التي وعدت بها في برنامجها الحكومي، سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي أو الحكامة أو محاربة الفساد أو الإصلاح الإداري، وهناك العديد من المؤشرات التي تدل على العمل المهم الذي قمنا به".

وفي السياق ذاته، أكد رئيس الحكومة، أن ما يُحققه المغرب اليوم من إنجازات -بدءا بالاستقرار والأمن الذي ينعم به في وسط مضطرب يغلي على عدد من المستويات شعبيا وسياسيا وأمنيا- هي إنجازات ونجاحات ساهم فيها مجموع المكونات بالمغرب، بقيادة جلالة الملك محمد السادس شخصيا الذي يقوم بأدوار مهمة في هذا الاتجاه، وإسهام عدد من مكونات النخبة السياسية، ومنها أحزاب سياسية متعددة، وأيضا المجتمع المدني وفعاليات شعبية كثيرة، ساهموا جميعهم في أن يصل المغرب إلى ما وصل إليه اليوم.

وأكد العثماني، أن حزب العدالة والتنمية له شرف الإسهام بأن يضع يده في يد عدد من الشرفاء في بلدنا، من أجل دعم استقراره ونهضته، ومواجهة التحديات والإشكالات المختلفة التي نعيشها، منها تحديات ذات طابع سياسي واقتصادي واجتماعي وشعبي، وحل هذه الإشكالات ومواجهتها لا يمكن أن يتم إلا بمنطق التعاون.

وشدد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أن "المصباح" يرى باستمرار أن أي مساهمة له، لا يمكن أن تقوم إلا وفق هذا المنطق، ووفق الشراكة مع الآخرين للوصول إلى الأهداف التي نريدها جميعا.

التعليقات

أضف تعليقك