أكادير تشهد "أحد أكبر" مشاريع تحلية مياه البحر بمنطقة المتوسط وإفريقيا

أكادير تشهد "أحد أكبر" مشاريع تحلية مياه البحر بمنطقة المتوسط وإفريقيا
الجمعة, 14. فبراير 2020 - 12:24

أكد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، عبد الرحيم الحافيظي، أمس الخميس، أن مشروع تحلية مياه البحر لأكادير يعد أحد أكبر المشاريع بالمغرب وبمنطقة المتوسط وإفريقيا.

وأبرز الحافيظي، في تصريح للصحافة بمناسبة إطلاق جلالة الملك لأشغال إنجاز شبكة السقي انطلاقا من محطة تحلية مياه البحر لأكادير، أن الأمر يتعلق بمشروع "مهيكل للغاية ومبتكر"، لاسيما في مجال ترشيد تكاليف الإنتاج، والأول من نوعه في مجال الجمع بين إنتاج الماء الصالح للشرب ومياه السقي.

وأشار إلى أن هذا المشروع سيمكن من إنجاز إحدى أكبر محطات تحلية مياه البحر على مستوى منطقة المتوسط وإفريقيا بسعة تبلغ في مرحلة أولى 275 ألف متر مكعب في اليوم، منها 150 ألف متر مكعب في اليوم موجه للماء الشروب، مضيفا أن هذا المشروع سيمكن أيضا من استفادة ما يناهز مليون و600 ألف نسمة من الماء الشروب في جهة أكادير الكبير، كما سيعمل على تطوير الاقتصاد الفلاحي وكل ما يتعلق بإشكالية الري.

وأوضح الحافيظي، أن الأمر يتعلق بمشروع "أخذنا فيه بعين الاعتبار عامل تكلفة الإنتاج الذي يحظى بأهمية قصوى وذلك تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك محمد السادس"، مذكرا بأن تكلفة المتر المكعب الواحد الذي يتم إنتاجه انطلاقا من تحلية مياه البحر مرتفعة جدا على المستوى العالمي.

من جهة أخرى، سلط المسؤول العمومي الضوء على ثلاثة محاور تم الاشتغال عيلها لتقليص تكلفة الإنتاج. ويتعلق الأول باللجوء إلى أحدث التكنولوجيات لتقليص التكلفة الطاقية للإنتاج، والتي يتم تطويرها عن طريق نظام يحدث تأثيرا إيجابيا للغاية على كلفة إنتاج المتر المكعب ويقلصها بنحو 43 في المئة.

أما المحور الثاني فيهم، حسب المسؤول، ربط محطة تحلية المياه بحظيرة للطاقة الريحية على اعتبار أن المغرب "لديه إمكانات طاقية قوية وهو أحد البلدان القلائل التي تنتج الطاقة انطلاقا من الرياح بتكلفة جد منخفضة".

وسجل الحافيظي، بخصوص المحور الثالث، أنه يتعلق بنقل المياه المحلاة انطلاقا من محطة تحلية المياه نحو شبكة التوزيع الخاصة بأكادير الكبير، مبرزا أنه "استفدنا من الموقع الجغرافي للجهة لتعبئة قوة الجذب وتجنب استعمال الطاقة الكهربائية في هذا النقل، ما يسمح بخفض تكلفة إنتاج المتر المكعب".

التعليقات

أضف تعليقك