الحارس يدعو إلى محاسبة الحكومة بمنطق الإصلاح وليس بمنطق "الثورة"

قراءة : (92)


12-11-21
انتقد حسن الحارس، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، الذين يحاسبون الحكومة على بمنطق الثورة، داعيا إلى توجيه النقد بمنطق الإصلاح.
وفي موضوع متصل، دعا الحارس وزارة التجهيز والنقل بمراجعة منظومة النقل من الناحية القانونية والتنظيمية والتقنية، مؤكدا على ضرورة العمل على توطيد دخول القطاع السككي المغربي عصر السرعة الفائقة من خلال تحسين الشبكة السككية الحالية وتأهيل محطات القطارات وتحسين الخدمات، فضلا عن مواصلة الإصلاح المؤسسي لقطاع الموانئ والنقل البحري.


وأبرز عضو فريق العدالة والتنمية أن مصداقية مدارس تعليم السياقة توجد الآن محط تساؤل، مشيرا إلى أن الكثير من المدارس تعلن نسبة نجاح زبنائها في اجتياز امتحان السياقة بنسبة مرتفعة جدا والتي تصل في الكثير من الأحيان إلى 100 بالمائة، الأمر الذي يستدعي، حسب المتحدث، إعادة النظر في المنطق الذي تشتغل به هذه المدارس من خلال وضع آليات الرقابة على مدى مصداقية رخصة النجاح في اجتياز امتحان السياقة.


كما دعا إلى إعادة النظر في شبكات مراكز الفحص التقني التي بسبب الكثير منها تحصل مجازر في حوادث السير. وأكد المتحدث أثناء مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة التجهيز والنقل يوم الثلاثاء 20 نونبر 2012 بمجلس النواب، على ضرورة العمل على تعميم البطاقة المهنية لتشمل سيارات الأجرة بكل أصنافها، واعتماد الغازوال المهني بالنسبة للمقاولات التي تنشط في المجال.


وشدد على ضرورة أن تتخذ الوزارة في علاقتها بالمكتب الوطني للسكك الحديدية على تحسين مستوى الخدمات المقدمة من طرف هذا المكتب في مجال النقل السككي خاصة عند أوقات الذروة، مع ضرورة إعادة تهيئ بعض محطات المسافرين.


وأشار إلى أن قطاع النقل الجوي لا يزال يعاني من إشكالية الحكامة في التدبير. ودعا إلى مراجعة ارتفاع أثمنة تذاكر النقل الداخلي والخارجي، والعمل على إصلاح المكتب الوطني للمطارات، وإعادة هيكلة الخطوط الملكية المغربية، مع العمل على توسيع محطات المطارات.


أما بخصوص قطاع النقل البحري، فدعا المتحدث إلى توسيع المنشئات المائية وتطوير النقل البحري، وتطوير الأسطول المغربي.وطالب الحارس إلى التسريع بتعيين مدير على مديرية النقل البحري التي ظلت منذ 4 سنوات بدون مسؤول.


عبد اللطيف حيدة