البوقرعي يدعو إلى تجاوز دبلوماسية "الكعب غزال"

قراءة : (18)


12-11-22
 
طالب خالد البوقرعي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، الدبلوماسية المغربية بتجاوز "الكعب غزال والحريرة والكسكس"،  وأن يكون العنوان البارز للمغرب وثقافته هي المنتوج الديمقراطي.


وفي موضوع آخر، طالب البوقرعي أثناء مناقشة الميزانية القطاعية لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون يوم الثلاثاء 20 نونبر 2012 بمجلس النواب، بجعل 2013 سنة القضية الوطنية "وجعلها قضية دولة وقضية شعب، من خلال إعلاء قضية الصحراء في كل المحافل الدولية بكل الأدوات، فهي  تستحق أكثر من ذلك"ـ


وبخصوص القضية الفلسطينية، قال البوقرعي "لأول مرة يسمي  وزير الشؤون الخارجية والتعاون  سعد الدين العثماني الأشياء بمسمياتها كموقف للدولة المغربية"، في إشارة إلى الكلمة التي ألقاها العثماني في الجلسة الطارئة لوزراء الخارجية العرب بالقاهرة قبل ثلاثة أيام لمدارسة الوضع في غزة، التي أدان فيها الكيان الصهيوني، وأعلن الدعم الواضح لقضية فلسطين من قبل المغرب.


 وطالب عضو فريق العدالة والتنمية بأن لا يكون المغرب استثناء في قضية غزة، داعيا وزير الشؤون الخارجية والتعاون إلى تنظيم زيارة إلى قطاع غزة في أقرب وقت باسم الدولة المغربية.
كما طالب بالالتفاتة إلى الشعب السوري الذي يتعرض للتقتيل من طرف "نظام الأسد الظالم"، منتقدا الذين يقولون بأن المغرب تسرع في إعلان دعمه للشعب السوري.


إلى ذلك، استنكر  البوقرعي، محاولة بعض الجهات ما سماه "شيطنة"  قرارات الحكومة الجريئة، داعيا إلى استحضار طبيعة الحكومة الحالية التي "تشكلت بعد انتخابات نزيهة،  وغير مطعون فيها"، موضحا بأن هذه الحكومة  تملك  شجاعة غير مسبوقة، وتمثل ذلك في  احالة مجموعة من ملفات الفساد على العدالة".
 
عبد اللطيف حيدة